خاص

حكومـة ״مـا قـل ودل״

ستون يوما من المفاوضات توجت ״بيجيدي״ رابحا ولم تقدم كفاءات وقلصت تمثيلية النساء

لم تسفر مشاورات استهلكت شهرين من وقت رئيس الحكومة إلا عن تقليص في عدد الحقائب دون تغيير كبير في الوجوه أو استوزار موسع للكفاءات، ذلك أن التركيبة التي جاء بها سعد الدين العثماني أبقت دار الحكومة على حالها، اللهم حذف كتابات الدولة، وتشكيل فريق عمل من 23 وزيرا عوض 39 . ورغم أن جبل التعديل تمخض ولم يخرج منه سوى تنزيل قرار حذف كتابات الدولة، فقد خرج العدالة والتنمية رابحا من إعادة الانتشار الحكومية، إذ نجح في ضرب الحلفاء بالتقنوقراط ، كما هو الحال بالنسبة إلى وزارة الصحة، واستعمل سلاح الاستوزار لترتيب البيت الداخلي بتولى محمد امكراز الكاتب العام لشبيبة “بيجيدي” منصبا وزاريا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق