fbpx
مستجدات

الدخيل : دليل ضعف الجزائر

وصف البشير الدخيل، مؤسس سابق لجبهة بوليساريو، ما عرض على قناة السكر الجزائرية، بالعمل الغبي والركيك جدا، مشيرا إلى أنه إذا كان برنامج “لي غينيول” خلال عرضه على كبريات القنوات العالمية، قد شخص العديد من رؤساء دول العالم، إلا أن ما قامت به القناة الجزائرية، تم بطريقة ركيكة ومنحازة، بل الأكثر من ذلك، أن هذا البرنامج انتهت صلاحيته منذ 20 سنة.
وأكد الدخيل، أن صناع هذا المحتوى التافه، أغفلوا أن العلاقات بين الدول مبنية على الاحترام، وحتى في حال وجود حرب، دائما يكون هناك نوع من التعامل الدبلوماسي اللبق، وأن ما قام به نظام الجزائر هو محاولة لمس مشاعر الأمة المغربية، ويدل على أن ضعفهم كبير، ودليل قاطع على أن أصحاب القرار بالجزائر، فقدوا البوصلة وأصبحوا عاجزين عن تقديم حلول لمشاكل دولتهم الداخلية والدولية، وحاولوا ترجمة هذا الفشل بهذه الأساليب المنحطة والضعيفة والركيكة جدا.
وأكد المؤسس السابق لجبهة بوليساريو، أن ما أغفله نظام الجزائر أن عرض “لي غينيول” على قناة تلفزية، لن يمحي كل الإنجازات الكبرى التي حققها المغرب منذ سنوات، ولن يقضي على 60 حزبا سياسيا تمارس وظيفتها في جو من الديمقراطية والحرية، ولا على النهضة اقتصادية، التي عرفها المغرب تحت إشراف الملك، ولا على الانتصارات الدبلوماسية الباهرة، خصوصا بإفريقيا، الباهرة، ولا على الرؤية المستقبلية للمغرب، التي يقودها الملك.
وشدد الدخيل على أن فكرة “لي غينيول” غبية جدا، وتكشف في الوقت نفسه عن مستوى راق يتميز به المغاربة، إذ لا يمكن بالمغرب أن نجد رسوما كاريكاتورية تسيء لرؤساء الجزائر وأي دولة أخرى، لأن الصحافيين المغاربة مهما كانت وطنيتهم وغيرتهم على بلدهم، لن يتجرؤوا على الإساءة لرؤساء الدول، ولو كانوا على علاقة متوترة مع الدولة.
وأبرز القيادي الأسبق في بوليساريو، أننا دائما بالمغرب، نراهن على فتح أبواب المصالحة، لأننا نؤمن بالمستقبل وأنه سيأتي يوم نجد أنفسنا ملزمين بالتعايش والتضامن لحل مشاكلنا، في حين تعتمد جهات هذا الأسلوب المقيت.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى