fbpx
مستجدات

السكتة القلبية تضرب الطريق السيار

توقف حركة السير بمدارات عين السبع والبرنوصي وإغلاق الممرات تحت أرضية
عزلت الأمطار الغزيرة منطقتي عين السبع والبرنوصي عن باقي أحياء البيضاء، ابتداء من السابعة والنصف صباح أمس (الخميس)، إذ توقفت حركة السير كليا بعدد من الشوارع، على غرار مولاي إسماعيل وعلي يعتة، مع اقتراب الساعة الثامنة صباحا.
وعاينت «الصباح» تشكل برك مائية قطعت حركة السير بعين السبع، واضطر معها أصحاب السيارات للتوقف كليا في انتظار انجلاء الأمطار، التي ظلت تتساقط بشدة طيلة صباح أمس (الخميس). ورغم وجود رجال أمن في المدارات وهذه المناطق لتنظيم حركة السير، فإن فوق طاقتك لا تلام، بما أن كثرة السيارات والبرك المائية جعلت من مهمتهم مستحيلة.
واستمر توقف بعض السيارات لأكثر من ساعة، ببعض المناطق بعين السبع وسيدي مومن والبرنوصي، إذ استعصى على الراغبين في الوصول لوسط المدينة، الخروج من ذلك الجحيم، فيما اضطر آخرون لتوقيف سياراتهم والبحث عن سيارة أجرة توصلهم إلى أماكن عملهم، لكن دون جدوى.
وفي الطريق السيار، اضطرت السلطات للتدخل، بعد توقف حركة السير في اتجاه عين السبع والبرنوصي والمحمدية، بعد امتلاء الطريق بالمياه، إلى أن توقفت حركة السير بالكامل. وعاينت «الصباح» شاحنات ضخمة لامتصاص المياه التي ملأت الطريق، إذ عانى من هذا التوقف حتى القادمون من ليساسفة والألفة، والذين اختاروا الطريق السيار للوصول إلى أماكن عملهم.
وعاينت «الصباح» أيضا «حصلة» بعض الموظفين برصيف الشوارع، ينتظرون سيارات الأجرة التي توقفت حركتها بدورها بسبب الأمطار والاكتظاظ، فيما عانت الحافلات وقاطرات «الطرامواي» المشكل نفسه.
وما ساهم في هذا الاكتظاظ غير المسبوق بشوارع البيضاء، إغلاق أغلب الممرات تحت أرضية، بأحياء متعددة، خوفا من غرق سيارات بها، بسبب الأمطار الكثيفة، منذ الساعات الأولى من صباح أمس (الخميس)، مع ترك بعضها على غرار ممر غاندي الجديد، الذي يقطع شارع غاندي.
وعاشت هذه الممرات جحيما الثلاثاء والاثنين الماضيين، بعد امتلاء أغلبها بالبرك المائية، إلى حين تدخل رجال الوقاية المدنية.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى