صورة الأولى

ناموا ولا تستيقظوا…!

يبدو أن طول المدة الزمنية التي تطلبها عرض سعد الدين العثماني لحصيلة حكومته، الاثنين الماضي، وكذا الملل الذي أحدثته كثرة الأرقام ولغة الخشب، لم يسعفا الوزيرين عزيز رباح والمصطفى الرميد، اللذين كانا يغفوان، بين الفينة والأخرى، على أمل الفوز بلحظات من الراحة والاسترخاء في شهر الصيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق