fbpx
غير مصنف

جامعة الدراجات النارية ترد على أيت بلا

 

 

ذكر بيان لجامعة الدراجات النارية، أن اختيار النخبة الوطنية للمشاركة في السباقات الدولية، وحسب أنظمة الجامعة، والنظام الداخلي المادة 5 منه، إنه “في حالة السباقات الدولية يتم اختيار النخبة الوطنية من المشاركين المواظبين بالبطولة الوطنية للدراجات النارية أو المحترفين بالخارج، ويراعي في الاختيار الترتيب العام والأخلاق والمهارات، وفي حالة الاستثناء متسابق من خارج المغرب إذا توفرت فيه المؤهلات لتمثيل المغرب”.

وأضاف بيان الجامعة، التي توصلت “الصباح” بنسخة منه، أنه “نظرا للمستوى العالي لسباق الأمم الذي أجري بالولايات المتحدة الأمريكية في 23 و24 و25 شتنبر الماضي، والذي يفرض فيه المشاركة بثلاث متسابقين، حيث تم اختيار الفائز بالبطولة الوطنية أنوار الهاشتي، ووصيفه همام كباري، والمتسابق سعد السليماني المحترف بفرنسا، إذ سبق للأخير المشاركة ووالده حليم السليماني، رفقة أمين أيت بلا في سباق الأمم بإيطاليا السنة الماضية، حيث أن هذا الأخير لم يستطيع حتى الوقوف في خط الانطلاق نظرا للمستوى العالي للمشاركين، بل اكتفى بالتقاط الصور والتبضع فيما بعد”.

وبخصوص سعد السليماني، المتسابق الثالث، يوضح البيان “أنه بطل المغرب ومحترف بالديار الفرنسية وله خبرة في السباقات الدولية، حيث يحصد المراتب الأولى في صنفه على صعيد فرنسا”.

وأوضح البيان نفسه، أن “حصول أيت بلا على الرتبة الثالثة في البطولة الوطنية لسباق الدراجات النارية، لم يأتي بفضل مهاراته أو تفوقه على متسابقين آخرين، بل نتيجة غياب عدد من المتسابقين الذين يفوقنه خبرة ومهارة نتيجة جائحة كورونا وخصوصا من سبتة ومليلية المحتلتين، ناهيك أنه لا يحمل رخصة متسابق محترف، وأيضا سبق وتم توجيه له إنذارات شفوية من طرف رئيس ناديه واللجنة المختصة لسلوكياته وعدم تحليه بالروح الرياضية”.

ويضيف البلاغ، أنه “بخصوص استفسار مسؤولين بالجامعة فإن التسلسل الإداري واحترام مكونات الجامعة يفرض على أي متسابق أو منخرط احترامه بحكم الموافقة على النظام الداخلي والأساسي والأنظمة العامة للجامعة عند طلب الترخيص، حيث لا يمكن للمتسابق تخطي ناديه من أدجل الاستفسار أو الحصول على المعلومة لأن رؤساء الأندية يتوصلون بشكل دوري وفوري بكل المستجدات من الجامعة، وفي هذه الحالة فقد تخط رئيسه بالنادي وربط اتصال مباشر برئيس الجامعة من أجل الاستفسار والذي بدوره طلب منه بكل احترام استفسار رئيس ناديه الأمر الذي لم يتقبله وقلل احترامه على رئيس الجامعة، هذا الإلحاح للمشاركة لا لشيء سوى الاستفادة من تأشير الولايات المتحدة الأمريكية”.

“وبعد هذا الأمر”، يضيف البيان، “لجأ لمراسلة رئيس الجامعة الدولية للدراجات النارية متخطيا بذلك رئيس النادي الذي ينتمي له، والجامعة الملكية والوزارة الوصية مدعيا فيها تعرضه وباقي المتسابقين للظلم من قبل الرئيس منذ انتخابه وتشويه الصورة الحقيقية للرياضة بالمملكة، الأمر الذي اضطر معه رئيس ناديه مراسلة رئيس الجامعة واللجنة التأديبية، من أجل اتخاذ الإجراءات التأديبية في حقه لخطورة الفعل الذي أقدم عليه، وخصوصا أن الجامعة الدولية لا تتدخل في مثل هذه المسائل نظرا لاحترام سيادة واختصاص الجامعات المحلية”.

وعن انعقاد الجلسة التأديبية، يقول البيان إنها “تمت وفقا لقوانين والأنظمة التأديبية للجامعة، وبعد مراسلته حيث طلب تأجيل الجلسة لموعد آخر، وعند حضوره لمقر الجامعة تم الاستماع له والاستماع للجنة المختصة باختيار النخبة الوطنية لرئيس الجامعة الملكية بحيث ثبت في حقه زيف الادعاءات بالحجج وتقليل الاحترام في حق رئيس الجامعة، ليتم اتخاذ في حقه إجراء تأديبي بحرمانه من المشاركة في البطولة الوطنية لمدة ست جولات ومن المشاركة الدولية لمدة سنتين”.

وبخصوص تكوين اللجنة التأديبية، “فإنها قانونية بحكم المادة 29 من النظام الأساسي للجامعة الملكية، والذين تم تعيينهم من قبل الجمع العام العادي باقتراح من المكتب المديري وبحضور ممثلين عن الوزارة الوصية واللجنة الأولمبية، وحيث أن النظام التأديبي تمت المصادقة عليه بالجمع العام الغير عادي الذي تلى الجمع العام العادي لسنة 2022، الذي تم فيه اختيار اللجنة فإن المادة 6 منه سيتم العمل بها في الجمع العام العادي لسنة 2023، لاختيار أعضاء اللجنة التأديبية، لكل هذا فإن اللجنة التأديبية قانونية مائة بالمائة، ومن ضمن مكوناتها رئيس النادي الذي ينتمي له أمين أيت بلا”.

وبخصوص قرار اللجنة التأديبية وطبقا للمادة 22 فقد توصل بمنطوق القرار عبر البريد الإلكتروني، وأيضا عبر رئيس النادي الذي ينتمي له، وطبقا للمادة 29 من النظام التأديبي وبعد تجاوز المدة القانونية من أجل الطعن في القرار فقد أصبح الحكم ساري المفعول، الشيء الذي لم يتقبله وهدد بالمشاركة عنوة بالجولة الأولى من البطولة الوطنية لسباق الدراجات النارية، الذي نظمت بشاطئ مازاكان بالحوزية بالجديدة يومي 15 و16 أكتوبر 2022، بحيث عرفت مشاركة جل المتسابقين المغاربة والأجانب باستثنائه، مستعينا بمفوضة قضائية لعين المكان، وبعد منعه لجأ لعدة طرق من أجل وقف السباق إلا أن رجال الدرك الملكي كانوا له بالمرصد.

ويختم البيان بالقول، إنه “لولا تعنته والمبالغة في رد فعله والسب والشتم والتشهير بالجامعة، وبأعضائها كان لينال استعطاف باقي أعضاء المكتب المديري والتدخل من أجل إلغاء الحكم بتقديم اعتذار رسمي لرئيس الجامعة”.

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

انت تستخدم إضافة تمنع الإعلانات

نود أن نشكركم على زيارتكم لموقعنا. لكننا نود أيضًا تقديم تجربة مميزة ومثيرة لكم. لكن يبدو أن مانع الإعلانات الذي تستخدمونه يعيقنا في تقديم أفضل ما لدينا.