fbpx
أسواق

“أورونج” تطلق تطبيقها للأداء بالمحمول

كشفت “أورونج المغرب”، الفاعل الثاني في قطاع الاتصالات، عن تطبيقها للأداء المحمول “أورونج موني”، الذي يمكن لصاحب الهاتف المحمول، مهما كانت الشبكة المنخرط فيها، تحميله، ليصبح بإمكانه التوفر على محفظة نقدية متنقلة. وسبق لبنك المغرب أن رخص للمجموعة لإحداث مؤسسة مستقلة للأداء تحت اسم “أورونج موني المغرب”.

وتتيح خدمة “موني أورونج” تزويد الحساب بالمؤونة المالية، ونقل وسحب الأموال من محفظته “أورونج موني”، بنقط البيع المعتمدة والمرخص لها من قبل “أورونج موني المغرب”.

وأكد مسؤولو المجموعة مجانية الاكتتاب بالخدمة، الذي يظل مفتوحا في وجه الجميع، حتى وإن لم يكونوا زبناء للمجموعة، إذ يكفي تحميل التطبيق، للاستفادة من الخدمة المعروضة.

ويمكن لمستعمل التطبيق، في ما يتعلق بحساب الأداء بالمستوى الأول المحدد في 200 درهم، تشغيل حسابه “أورونج موني” بنفسه بكل استقلالية ودون الإدلاء بأي وثيقة، في حين إذا تجاوزت المبالغ سقف 200 درهم، يتوجب عليه التوجه إلى إحدى وكالات “أورونج”، مصحوبا ببطاقة تعريفه، من أجل تفعيل حساب يتجاوز سقف 200 درهم. وهناك المستوى الثاني، الذي يتيح التوفر على حساب يصل إلى 5 آلاف درهم، في حين يتيح المستوى الثالث حسابا بمبالغ في حدود 20 ألف درهم.

وتوفر خدمة “أورونج موني” للزبون إمكانية استخدام هاتفه وسيلة للدفع الإلكتروني وتحويل الأموال. ويتعين، من أجل تزويد الحساب برصيد مالي، التوجه إلى إحدى نقط البيع المعتمدة من قبل “أورونج موني” لإيداع المبلغ المطلوب نقدا، ويتوصل البائع والزبون، بعد عملية تعبئة الحساب، برسالة نصية قصيرة تؤكد نجاح العملية، ويتم بعدها تقييد المبلغ بالمحفظة الإلكترونية فورا، ويجري سحب النقود بعد إدخال الزبون لقنه السري.

وأوضح مسؤولو “أورونج موني” أنه يمكن إنجاز صنفين من المعاملات بواسطة “أورنج موني”، أولهما تحويل الأموال، إذ تمكن هذه الخدمة من إرسال الأموال عبر الهاتف المحمول لزبون “أورونج موني” المقيم بالبلد نفسه، وثانيهما الأداء، فبإمكان المستعملين أداء بعض الفواتير عن بعد، مثل فواتير الماء والكهرباء، والضرائب، والهاتف وعدد من الأداءات الأخرى.

وأكد المشرفون على الخدمة أنه تم اتخاذ كل الإجراءات، من أجل تأمين المعاملات عبر التطبيق، مشيرين إلى أن خدمة “أورونج موني” توجد بـ 17 بلدا بكل من إفريقيا والشرق الأوسط، ويشترك فيها أزيد من 40 مليون زبون.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى