تقارير

أطر الشباب والرياضة غاضبة

أعلن موظفو وأعوان وزارة الشباب والرياضة تذمرهم من ضعف الخدمات المقدمة من طرف مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية، مطالبين الوزير الجديد بضرورة تحسين ظروف الاشتغال والإسراع في إخراج القانون الأساسي لموظفي القطاع، إذ عرف الجمع العام التأسيسي لفرع الجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشباب والرياضة توجيه رسائل غاضبة إلى الحسن عبيابة الوزير الجديد .
وعقد الذراع النقابي للاستقلال، الثلاثاء الماضي، بمقر الاتحاد العام للشغالين بتارودانت، الجمع العام الاستثنائي لتجديد الفرع النقابي للجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالإقليم.
وأشرف محمد شابة عضو المكتب التنفيذي للجامعة على أشغال الجمع العام التأسيسي بمعية كبور بلكزدار الكاتب الإقليمي للمركزية النقابية بتارودانت، وبحضور مجموعة من موظفي وموظفات قطاع الشباب والرياضة بالإقليم، في إطار “الدينامية التنظيمية وتجديد الأطر ومواصلة مسار خلق جهاز نقابي ذي مستوى عال يخدم مصالح الطبقة الشغيلة بقطاع الشباب والرياضة”، حسب بلاغ للجامعة المذكورة.
واستهل شابة عضو المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية في كلمة ترحيبية بشكر الأعضاء على تجديدهم الثقة في الجامعة ليمنح الكلمة بعد ذلك لكبور بلكزدار الكاتب الاقليمي، الذي تقدم بكلمة توجيهية حاول من خلالها إعطاء نبذة حول “تاريخ الاتحاد العام ودوره الكبير في بناء العمل النقابي الجاد والمسؤول بالمغرب ودوره الفعال في الدفاع عن الطبقة الشغيلة”.
وانتقل بعد ذلك الجمع العام الاستثنائي إلى عرض تقييمي لمرحلة التأسيس والبناء طيلة سنتين من “الاشتغال الجاد وفق مقاربة تشاركية توافقية بين اعضاء المكتب الاقليمي”، إذ أعطيت الكلمة للحاضرين، فتطرق المتدخلون منهم لمجموعة من المشاكل والإكراهات، التي يوجهونها على المستوى الوظيفي مع تذمرهم من ضعف الخدمات المقدمة من قبل مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان وزارة الشباب والرياضة، ومطالبتهم للوزارة بضرورة تحسين ظروف الاشتغال والعمل على إخراج القانون الأساسي لموظفي قطاع الشباب والرياضة.
وبعد العرض التقييمي، الذي قدمه المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة بإقليم تارودانت تقدم المكتب القديم باستقالة جماعية، من اجل إعادة انتخاب المكتب الجديد.
وكشف البلاغ المذكور أن انتخاب أعضاء المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة بإقليم تارودانت، تم في جو من الديمقراطية والشفافية، إذ انتهت أشغال الجمع الاستثنائي بإنتخاب سميرة أسفار كاتبة إقليمية للجامعة الوطنية بتارودانت.
ويواجه، الحسن عبيابة وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، أول الملفات الشائكة والمتعلق بهزالة التعويضات الممنوحة لـ 1800 إطار مساعد في قطاع الشباب والرياضة، إذ توصل برسالة من أحمد بلفاطمي كاتب عام الجامعة الوطنية لموظفي وأطر القطاع، تكشف محنة الفئة المذكورة التي لا يتقاضى أعضاؤها أكثر من ألف درهم سنويا، رغم أنهم يشكلون ركائز الوزارة في الجانب الميداني، منذ أكثر من 25 سنة.

ياسين قُطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض