fbpx
تقارير

“جفاف” بمركز تحاقن الدم بالبيضاء

كشف الدكتور محمد المريني، رئيس مركز تحاقن الدم بالبيضاء، أن مخزون الدم داخل المركز نفد بشكل نهائي، وأن الأطر الطبية التي تشتغل بالميدان تضاعف جهودها من أجل تدبير الحاجات اليومية لسكان العاصمة الاقتصادية من هذه المادة الحيوية، موضحا، أنه في السابق كان المخزون يكفي لثلاثة إلى ستة أيام، بينما أدى الطلب المتزايد في الآونة الأخيرة، إلى “جفاف” بالمركز، تضطر جراءه الأطر الطبية إلى الاشتغال وفق “معادلة اليوم بيومه”، إذ يتم استهلاك جميع التبرعات التي يتم جمعها في اليوم ذاته، ما ينذر بأزمة خطيرة، خاصة أن الدم مادة حيوية لإنقاذ أرواح المرضى والوافدين على المستعجلات وغيرهم.

وعزا المريني، أسباب نفاد مخزون الدم من المركز، إلى حجم الطلب المتزايد عليه، خاصة أن هناك العديد من الوحدات الطبية والمستشفيات والعمومية والمصحات الخاصة، التي فتحت أبوابها في الآونة الأخيرة بالمدينة، بالإضافة إلى احتضانها لبعض التخصصات المعقدة التي لا توجد بباقي المدن، من قبيل مراكز تصفية الدم ومراكز علاج أمراض السرطان، الأمر الذي يصعب معه، توفير مخزون يكفي عدة أيام.

وأضاف المريني، في تصريح لـ “الصباح”، أن “حجم التبرعات لم يتراجع، ويمكن القول إنه مستقر، غير أن الطلب ارتفع وزادت حاجة المواطنين أكثر إلى هذه المادة الحيوية”.

وأما بالنسبة إلى إستراتيجية المركز من أجل تجاوز هذه الوضعية المقلقة، فيقول المريني “إن المركز يعمل جاهدا من أجل توفير الدم للمواطنين، ويحاول التخفيف من الضغط المتزايد، إذ نروم الرفع من مستوى تواجدنا في الميدان، من خلال القوافل الطبية، التي تجوب وتتنقل إلى مقرات بعض الشركات والمؤسسات الصديقة، التي يتبرع أعضاؤها بالدم، إضافة إلى تطوير حضورنا على مستوى المركز، قصد تجاوز الوضع”.

وتابع المتحدث ذاته حديثه لـ “الصباح” قائلا، إنه “تم افتتاح وحدة جديدة للتبرع بالدم على مستوى عمالة ابن مسيك، والتي تقع بمنطقة “الحسنية 1″”، موضحا أن المركز الجديد شرع في جمع التبرعات، إذ يشتغل حاليا ثلاثة أيام بالأسبوع، الاثنين والأربعاء والجمعة.

ويذكر أن نبيلة الرميلي، المديرة الجهوية لوزارة الصحة بجهة البيضاء-سطات، أشرفت على افتتاح مركز ابن مسيك لتحاقن الدم، بداية الأسبوع الماضي، وهو مشروع طموح، إذ أنجز بتعاون بين عدد من المتدخلين، أبرزهم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وجمعيات المجتمع المدني، التي يرتقب أن تلعب دور التوعية بمحاسن التبرع بالدم لفائدة الفئات التي هي في حاجة إلى الدم.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى