fbpx
ملف عـــــــدالة

ملف العشابي يتحول إلى برنامج “مداولة”

tnwcsعلاقاتها مع شخصيات أميرية مغربية وكويتية جعل منها سيدة أعمال شهيرة

من بين القضايا الساخنة التي اهتز لها الرأي العام، صيف السنة الجارية بالرباط، وتوبعت باهتمام كبير من قبل وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية، وأصبحت بمثابة “برنامج مداولة”، قصة هند العشابي سيدة الأعمال في مجال العقار والطيران الخاص وسياحة رجال الأعمال وكبار المليارديرات المغاربة والخليجيين، وكذا تخصصها في عالم الموضة والأزياء والاتجار في الماركات العالمية، ما جعل شخصيات سامية وطنية ودولية تربط علاقات صداقة معها.

ورغم انتماء سيدة الأعمال إلى أسرة متواضعة بالرباط، واشتغالها في بداية الأمر مضيفة طيران، إلا أن وسائل الإعلام جعلت منها مادة دسمة، بعد شكاية زوجها السفير الكويتي بالعاصمة النمساوية فيينا.

بدأت القصة حينما كانت العشابي تريد السفر نحو الولايات المتحدة الأمريكية في يونيو الماضي، ومنعتها شرطة مطار الرباط سلا من صعود الطائرة، وأشعرتها أنها موضوع مذكرة إغلاق الحدود في وجهها، وبعدها توجهت إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، التي أشعرتها أنها موضوع شكاية من قبل زوجها السفير، في الوقت الذي أشعرتهم بدورها أنها طليقة من المشتكي ولم تعد تربطها علاقة به، وأنها تتوفر على عقد زواج صادر عن المحكمة الاجتماعية بالبيضاء، وأن زوجها الحالي هو الملياردير كريم بناني.

لكن بعدما أكد المشتكي أنه يشك في زوجته بربطها علاقة مع ملياردير يقطن بالبيضاء، وأن ابنته الثانية ليست من صلبه، وأن خبرة جينية أثبتت ذلك، تحولت القضية في الكواليس إلى ما يشبه فيلما سينمائيا، وأمرت النيابة العامة بوضع سيدة الأعمال رفقة زوجها رهن الحراسة النظرية للتحقيق معهما في الاتهامات المرتبطة بالقضية من خيانة زوجية والتزوير في وثائق إدارية واستعمالها.

قاعة جلسات محاكمة الموقوفين تحولت إلى ما يشبه برنامج “مداولة” ما دفع المحكمة إلى تخصيص قاعة خاصة للملف كل يوم أربعاء، ويحتل المحامون الصفوف الأولى للمعتقلين لمتابعة مناقشة الملف الذي ترافع فيه محامون كبار من هيأتي الرباط والبيضاء.

وفي الوقت الذي ظلت فيه سيدة الأعمال تعتبر أمام المحكمة أن الملف تحركه أياد مجهولة للانتقام منها بعد نجاحها في ميادين مختلفة وعجز هذه الجهات عن منافستها بطريقة شريفة في الميدان، ظلت هيأة دفاع السفير يعتبر أن الموقوفة أنجزت عقد زواج مزورا بسفارة المغرب لدى مالي، وأن شخصا هو من ساعدهما في التزوير بعيدا عن أعين المتتبعين بالمغرب، وحتى لا يفتضح سرهما.

ومازال المتتبعون للواقعة المثيرة ينتظرون جلسات غرفة الاستئناف الجنحية بالرباط، لاستكمال باقي أسرار الواقعة، بعدما قضت المحكمة في وقت سابق بإدانة العشابي وبناني بثلاث سنوات حبسا لكل واحد منهما كما أدانت شقيقة سيدة الأعمال بستة أشهر حبسا، وبتعويض قدره مليون درهم لفائدة السفير الكويتي المطالب بالحق المدني.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى