تقارير

حازب رئيسة لشبكة النساء المنتخبات المحليات بإفريقيا

انتخبت، أول أمس (الخميس)، بطنجة، ميلودة حازب، عضو المكتب الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، رئيسة لشبكة النساء المنتخبات المحليات بإفريقيا، التي تتكون من 15 عضوا يمارسن الوظيفة الانتخابية داخل الجماعات المحلية بالجهات الخمس لإفريقيا. وجاء اختيار ميلودة حازب، رئيسة مقاطعة النخيل بمراكش، بعد مشاورات مكثفة بين المشاركات في المنتدى الأول للنساء المنتخبات المحليات بإفريقيا، الذي نظم ما بين 8 و10 مارس الجاري بطنجة وحضرته أزيد من 650 مشاركة، يمثلن 38 بلدا إفريقيا ومنظمة عالمية، وذلك في إطار تفعيل التوصيات الصادرة عن الدورة الأخيرة من منتدى المدن الإفريقية “أفريسيتي” المنعقد بمراكش في دجنبر 2009.
وذكرت حازب، أن انتخابها بالإجماع رئيسة لمكتب الشبكة، تقدير للمكانة التي أصبحت المرأة المغربية تتميز بها داخل القارة الإفريقية وخارجها، ودليل على مكانة المغرب من حيث عزمه على مواصلة النهوض بالمرأة وسعيه إلى تكريس المساواة بين الرجال والنساء، بالإضافة إلى الدور الرائد الذي تضطلع به المملكة في مجال التعاون جنوب-جنوب.
وقالت حازب لـ “الصباح” إن “جميع العضوات متحمسات للمساهمة في إنجاح هذه التجربة الرائدة، التي تهدف إلى دعم وتقوية القدرات النسائية وتعزيز مواقعهن في الفضاء السياسي وداخل هيآت تسيير الجماعات الترابية، من خلال الحوار والتواصل وتبادل الخبرات والتجارب بين نساء إفريقيا، إذ من المقرر أن تمنح الشبكة جائزة سنوية للمرأة المنتخبة المحلية، التي تتميز في مجالات القيادة النسائية والحكامة الجيدة، وكذا تلك التي شاركت في مشاريع ذات وقع كبير على ميدان التنمية”.
وكانت المشاركات في أشغال المنتدى الأول للنساء المنتخبات المحليات بإفريقيا، الذي اختتمت أشغاله، أول أمس (الخميس) بطنجة، طالبن في بيانهن الختامي بأن تصبح هذه الشبكة بمثابة لجنة نسائية لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة بإفريقيا، وأن يرصد لها موردا للعمل على تحضير أنشطتها بمقر المنظمة بالعاصمة المغربية الرباط، ودعوا جميع النساء المنتخبات المحليات بإفريقيا إلى الانخراط في هذه الشبكة ودعم تطبيق مخطط عملها.
كما نوهت المشاركات في بيانهن، الذي أطلقن عليه “إعلان طنجة” بإحداث منظمة الأمم المتحدة للنساء، والتزمن بالمساهمة في تفعيل خارطة الطريق الخاصة بإفريقيا، وذلك بدعم قيادة ومشاركة النساء في عمليات حل النزاعات وتعزيز السلام والأمن، ودعم التمكين الاقتصادي لهن ووضع عنصر المساواة بين الجنسين في صلب عمليات التخطيط والاحصائيات الوطنية المحلية والقطاعية.
وضم برنامج المنتدى، الذي نظم تحت شعار “أهداف الألفية من أجل التنمية والحكامة الرشيدة: دور ومسؤوليات القيادة النسائية”، ندوتين تمحورت الأولى حول “روح القيادة النسائية كرهان من أجل التنمية بالقارة الإفريقية”، والثانية حول “العلاقات بين اللامركزية والحكامة الرشيدة في تحقيق أهداف الألفية للتنمية”، بالإضافة إلى مجموعة من الورشات عالجت فيها المشاركات قضايا من قبيل النساء المنتخبات المحليات في مواجهة تحديات التنمية البشرية المستدامة والحكامة الرشيدة المحلية، فضلا عن ورشة موضوعاتية تكلفت بإعداد النصوص المؤسسة لوضع شبكة للنساء المنتخبات على مستوى قارة الإفريقية.

المختار الرمشي  (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق