fbpx
تقارير

عبيابة: الوصاية المفرطة سبب عزوف الشباب عن العمل الحزبي

قال حسن عبيابة، رئيس المنتدى الليبرالي للدراسات والأبحاث والتكوين، وعضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري، إن المنتدى بصدد تنظيم ندوة حول إدماج الشباب والمجتمع في الحوارات والقضايا السياسية، وذلك في شهر مارس المقبل. وأضاف، في حديث إلى “الصباح”، أن اختيار الموضوع لم يكن اعتباطا، في ظل تراجع إقبال الشباب على الأحزاب، مشيرا إلى أن السبب في هذا التراجع يرتبط، أساسا، بالوصاية الفكرية والسياسية المفرطة التي تمارسها الأحزاب على الشباب.
وأوضح أن من المؤسف أن جل الأحزاب ما تزال تتخذ مواقف سلبية تجاه الشباب المتحزبين، إذ تتعامل معهم باعتبارهم غير ناضجين، بل لا تأخذ أراءهم ومواقفهم بعين الاعتبار، وليست لها القناعة بأن الشباب بإمكانهم أن يشكلوا قوة اقتراحية.
وأبرز المتحدث أن الوصاية المفرطة التي تمارسها الأحزاب على الشباب هي التي تقف عائقا أمام وصولهم إلى مواقع المسؤوليات داخل الأحزاب.    
ونفى عبيابة أن يكون كاتبا عاما لشبيبة الاتحاد الدستوري، وقال إن عبد الله الفردوس هو الذي يشغل هذا المنصب منذ 1987، وهو ما يعني أن الفردوس قضى أزيد من 23 سنة على رأس هذا التنظيم الموازي للحزب. وأضاف عبيابة أن عبد الله الفردوس ما يزال متشبثا بمنصبه، رغم بلوغه سن 67، وهو ما أكده خلال اجتماع المكتب السياسي المنعقد في 9 فبراير، علما أن عمل شبيبة الحزب أصبح معطلا، إذ لم تعقد أي مؤتمر منذ فترة طويلة.
وأكد عبيابة أنه يترأس المنتدى الليبرالي للدراسات والأبحاث،  الذي تأسس قبل أربع سنوات، ويبلغ عدد المنخرطين فيه 350.
وأبرز أن المنتدى يقوم بأنشطة قارة، أهمها تنظيم أربع ندوات سنويا، بدعم من الحزب، أساسا من قبل، محمد أبيض، الأمين العام للحزب، ومن بعض المنظمات الدولية. وقال إن عمل المنتدى يكتسي أهمية خاصة، وأنه يهدف إلى تكوين الشباب والأطر. واسترسل قائلا، إنه رغم ذلك كانت هناك معارضة من طرف بعض أعضاء المكتب السياسي لإنشائه، مشيرا إلى أن المنتدى سبق أن نظم عدة ندوات في مواضيع أساسية منها قانون الأحزاب، تقييم انتخابات 2009، الشباب والسياسة، الإسلام والليبرالية، وغيرها من المواضيع ذات الصلة بالشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
واعتبر عبياية المنتدى إحدى المؤسسات المتميزة الموازية للحزب، بالنظر إلى الأنشطة التي يقوم بها، والإقبال المتزايد للشباب والأطر عليه، مشيرا إلى أن هناك خطوة لتوسيعه لتكون له فروع جهوية  للاقتراب من الشباب في مختلف المناطق والجهات. وأكد أن اهتمام المنتدى منصب على الانخراط في نقاش وطني حول انشغالات الشباب، وانتظاراتهم.

جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق