fbpx
مستجدات

تعويضات صندوق الكوارث لغير المؤمنين

أثارت الفيضانات التي عرفتها البيضاء تساؤلات حول أحقية المتضررين من تعويضات من «صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية»، خاصة أن جميع أصحاب عقود التأمينات ملزمون بأداء مساهمة للصندوق. وأوضح عبد الرحيم الشافعي، المدير العام للصندوق، في تصريح لـ»الصباح» أن الصندوق يعوض الأشخاص الذين لا يتوفرون على تغطية أخرى ضد عواقب الواقعة الكارثية، مضيفا أن القانون رقم 110.14، المتعلق بإحداث نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية، حدد المؤهلين للاستفادة من التعويضات التي يمنحها الصندوق في الأشخاص، الذين أصيبوا بضرر بدني ناجم مباشرة عن الواقعة الكارثية، بمن فيهم أولئك الذين يساهمون في عمليات الإنقاذ والإغاثة واستتباب الأمن المرتبطة بالواقعة أو ذوي حقوقهم في حالة الوفاة، وأعضاء العائلة الذين تسببت الواقعة، بشكل مباشر، في جعل مسكنهم الرئيسي غير صالح للسكن.
وأشار المسؤول عن صندوق التضامن ضد الكوارث إلى أن صرف التعويض يخضع لمسطرة خاصة، إذ يتم الإعلان عن حدوث الواقعة الكارثية، التي يمكن أن تكون ناتجة عن عوامل طبيعية، أو بفعل عنيف للإنسان، مثل الأفعال الإرهابية، بقرار إداري، بعد استطلاع لجنة تتبع الوقائع الكارثية، المنوط بها تتبع تنفيذ النظام، وينشر القرار، الذي يحدد المناطق المنكوبة، في الجريدة الرسمية داخل أجل لا يتجاوز ثلاثة أشهر، ابتداء من تاريخ حدوث الواقعة الكارثية، غير أنه يمكن تقليص الأجل بنص تنظيمي.
ويترتب عن نشر القرار الإداري انطلاق عملية تقييد الضحايا في سجل التعداد، وتفعيل الضمان ضد عواقب الوقائع الكارثية، ويتم، بعد ذلك، منح التعويضات من قبل الصندوق.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى