ملف عـــــــدالة

مغتصبة “القراعي” … قتل وتعذيب

مشاهدو فيديو الاعتداء زاروا أطباء نفسانيين من هول الصدمة

هي جريمة مروعة وصلت صداها إلى وسائل الإعلام الدولية، كما حركت ضمير 13 جمعية حقوقية للدفاع عن الفتاة الشهيرة ب»حنان» التي تعرضت للاغتصاب الناتج عنه القتل العمد بطريقة وحشية باستعمال قنينات خمر، وعرضت أمس (الاثنين) أمام الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالرباط، للنطق بالأحكام.
وأوضح قضاة ومحامون في مرافعاتهم ومتتبعون للشأن القضائي وجمعيات نسائية، أن الجريمة تعتبر أخطر اغتصاب مقرون بالتعذيب شهدته الدائرة القضائية للرباط، دفعت ببعض الأشخاص الذين شاهدوا الفيديو الموثق إلى زيارة أطباء نفسانيين للعلاج من هول الصدمة، ضمنهم صحافية.
وأظهر الاطلاع على الشريط، بشاعة الفعل الجرمي المقترف من قبل الجاني الشهير ب»ولدالمراكشية» داخل غرفة التعذيب، وإصراره على استعمال أسلوب وحشي في تعذيب الضحية رغم توسلها له مستعملا أدوات من قبيل قنينات للخمر وعصا.
وفي الوقت الذي كان فيه «ولد المراكشية» يعذب «حنان» لم يتدخل أحد من مرتادي الجلسة الخمرية في منعه من مواصلة جريمته أو التبليغ عنه لفائدة مصالح الشرطة، وكشف الجاني عن أسماء مشاركيه الذين أوقفوا تباعا، ويتعلق الأمر بستة آخرين، وجهت إليهم اتهامات ثقيلة، من جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد مع استعمال وسائل وحشية والمشاركة في التحريض على جناية وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر مع عدم التبليغ عن السكر العلني واستهلاك الأقراص المهلوسة، كل حسب المنسوب إليه في الملف.
وتزامنا مع إحالة أوراق القضية من قبل قاضي التحقيق على غرفة الجنايات الابتدائية، ظهرت حقيقة أخرى مؤلمة في الواقعة، تفيد أن المتهم الرئيسي الملقب ب”ولد المراكشية” كسر قنينة خمر في دبر الضحية “حنان”، وأن شظايا الزجاج ظلت داخلها، انتقاما منها بعد علاقة غرامية دامت سنوات.
وتفجرت واقعة الاغتصاب بالقنينات بعد انتشار شريط الفيديو الذي أظهر بشاعة الفعل الجرمي المرتكب وسماع ما راج داخل غرفة التعذيب سواء من قبله أو مصور الشريط، وإصرار المتهم الرئيسي على استعمال أسلوب وحشي في تعذيب الضحية رغم توسلها له، فاعترف بجميع التفاصيل الواردة بالفيديو، مؤكدا أن مرافقيه بالجلسة الخمرية لم يمنعوه من ذلك، وبعدها اتسعت دائرة الأبحاث التمهيدية التي أسقطت ستة متهمين آخرين، ضمنهم شقيقة الفاعل الرئيسي.

مـــؤازرة

تفجرت النازلة بعد تسريب الفيديو على بعد شهر من ظهور خلافات بين موقوف وشقيقة المتهم الرئيسي، ما دفعه إلى نشر الشريط الذي لقي استنكارا من قبل الرأي العام الوطني، كما بدأت الجريمة بجلسة خمرية حضرتها حنان، وصرح أحد المتابعين للعشيق «ولد المراكشية» أن الهالكة نعتته بالشاذ جنسيا في إحدى المناسبات ما دفعه إلى ارتكاب الجريمة البشعة في حقها.
وبالنسبة إلى الجمعيات التي آزرت «حنان»، هناك الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وجمعية مبادرات لحماية حقوق النساء وتحالف ربيع الكرامة وشبكة الجمعيات التنموية بواحات الجنوب الشرقي ومنتدى بدائل المغرب وجمعية أيادي حرة وجمعية إنصات ومنظمة حريات الإعلام والتعبير ومؤسسة «إيطو» لإيواء وإعادة تأهيل ضحايا العنف وجمعية نعمة وجمعية الألفية الثالثة.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق