fbpx
تحقيق

المحمديـة … التسييـر بالفاتحـة

غياب برامج واضحة وصراعات سياسية يؤدي ثمنها المواطن لم تعد المحمدية تحمل لقب مدينة الزهور، بعد أن ذبلت جميعها، بسبب النفايات المنتشرة هنا وهناك، وحدة الخلافات السياسية في صفوف المشرفين عليها. وبعد أن كانت هذه المدينة الساحرة قبلة للسياح المغاربة والأجانب، فقدت بريقها، وفضل الزوار تغيير وجهتهمأكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى