fbpx
بانوراما

نصائح للسفر مع الأجداد

 يدخل الأطفال البهجة إلى القلوب، وبالتالي فإنه غالبا ما يحب الأجداد اصطحابهم خلال السفر لإدخال السعادة والسرور على عطلتهم، لكن هذا الأمر رهين بعدة أمور من شأنها أن تضمن رحلة سعيدة وخالية من المشاكل.
ويعتبر التحدث مع الآباء هو الخطوة الأولى في التخطيط لرحلة ناجحة، خاصة أن الوالدين أكثر الأشخاص معرفة ما إذا كان طفلهم على استعداد ليكون بعيدا عن المنزل بدونهم أم لا، كما أنهم الأكثر معرفة بتحديد مواعد نومهم وإطعامهم وباقي الجداول الزمنية الخاصة بهم، إذ من الأفضل أن يحاول الأجداد الالتزام بنظام متبع من قبل دون الإخلال به حتى في العطلة، سيما أن الأطفال يكونون أكثر مرحا عندما يشعرون بالاستقرار.
وحتى لو أبلغ الآباء الأجداد أن أبناءهم على استعداد للسفر، فلابد أن يقوما باختبار مبدئي للتأكد من ذلك، فلن تتم معرفة رد فعلهم خلال السفر، إلا إذا كانوا بعيدين عن المنزل، ولذلك ينصح بأن يتم القيام برحلة معهم دون والديهم على أن تكون خلال يوم بأكمله، لمراقبة مدى تقبلهم للوضع. فلا يجب أن ننسى أن أيام السفر قد تكون طويلة. يمكن أخذ الطفل إلى حديقة الحيوان أو إلى الشاطئ لرؤية كيف ستسير الأمور. فإذا لم تكن على ما يرام، فاعلم أن الحفيد ليس على استعداد للسفر.
كما أن هذا التقييم سيساعد الأجداد على تحديد كيفية التعامل مع الأحفاد، سيما أن الأطفال لديهم طاقة ليس لها نهاية، ويصعب مواكبتها بسهولة، فإذا وجدوا أنفسهم غير قادرين على ذلك فلا بد أن ينتظروا حتى يدرك الطفل أفعاله وتحركاته بشكل أكبر.
من جهة أخرى، لابد أن يشرح الأجداد للأحفاد مخطط السفر والمكان الذي سيتوجهون إليه والتوقعات من الرحلة، وإن كان السفر بالطائرة، ونوعية الأماكن التي سيقيمون فيها، فالأطفال يكونون في أفضل حالاتهم عندما يعلمون أين سيذهبون وماذا سيفعلون.
أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق