خاص

بانوراما الصيف: تفجير أركانة…التفاصيل الكاملة لما وقع – الحلقة السادسة –

العثماني ينصب صديقه السلفي أميرا على الخلية

كانوا يتبادلون أخبار “المجاهدين” في محله لبيع الأحذية ويناقشون “الفساد داخل المجتمع المغربي”

في يوم 28 أبريل الماضي، حوالي الساعة 11 و55  دقيقة بالضبط، دوى انفجار هائل بمقهى “أركانة” في ساحة جامع الفنا السياحية بمراكش. الانفجار العنيف خلف 10 قتلى على الفور، فيما نقل العشرات إلى المراكز الاستشفائية المختصة. وبعد

حوالي ثلاثة أيام، تم تحديد الحصيلة النهائية: 18 قتيلا وأكثر من 40 جريحا من مختلف الجنسيات.
وتضاربت الأنباء في أول الأمر، وراجت فرضية انفجار قنينة غاز، لكن المعطيات الأولية للأبحاث كشفت أن الأمر يتعلق بعمل إرهابي. على الفور حل جلالة الملك بمكان الحادث، الذي قطع جميع برامج عمله في ذلك اليوم، وجاء للاطمئنان على الضحايا، وتعزية أسر القتلى، ومعاينة فداحة ما وقع عن كثب، قبل أن يعطي تعليماته بإجراء أبحاث معمقة في إطار الاحترام التام للقانون.
وتناقلت وسائل الإعلام الوطنية والدولية تصريحا مرئيا لوزير الداخلية، وهو يتوعد بتعقب الجناة أينما كانوا، وتسليمهم إلى العدالة لأخذ القصاص منهم. ولم يكد يستفيق المغاربة من هول الصدمة بعد، حتى أعلن الوزير عن إيقاف المتهم الرئيسي، عادل العثماني، الذي يلقب ب”أبي صهيب” و”أبو سياف الزرقاوي” و”أبو تراب المهاجر”. وبعده بأيام قليلة، تم الإعلان رسميا عن إيقاف ستة أشخاص آخرين، تبين أنهم كانوا على علم بالمخطط الإرهابي، وباركوا عملية تنفيذه.
فمن هو “أبو سياف الزرقاوي”؟ وكيف نشأ واعتنق الفكر الوهابي المتطرف؟ وكيف التقى بأفراد الخلية؟ ووحدتهم الرغبة في “الجهاد” في أي بؤرة من بؤر العالم، وبعد أن عجزوا عن الالتحاق بصفوف القاعدة، بعد محاولات هجرة فاشلة إلى سوريا والشيشان والعراق وليبيا، وترحيلهم إلى المغرب، قرروا تنفيذ مخططاتهم في أرض وطنهم، بمباركة من قياديين في القاعدة؟ “الصباح” تنفرد بنشر التفاصيل الكاملة لما وقع.

في سنة 2007، سافر المسمى وديع اسقريبة إلى موريتانيا، دامت حوالي ثلاثة أشهر، وذلك بمبرر طلب العلم. وأكد العثماني أن حكيم الداح أوصاه، خلال وجوده بهذا البلد، بضرورة الاتصال بأعضاء تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي من أجل تقديم المساعدة إليهم للالتحاق بمعسكراتها.
وأضاف أنه في سنة 2008، ومن خلال لقاء جمعه بعبد الصمد بطار وحكيم الداح بمكان يطل على ميناء آسفي، تمت مناقشة موضوع التحاقهما بصفوف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، لكنه نصحهما باختيار ميدان آخر للجهاد مثل العراق أو الصومال أو أفغانستان، وذلك لعدم وجود دعم شعبي في منطقة المغرب العربي، فسافرا معا إلى موريتانيا ومنها إلى مالي ثم الجزائر. وقد استغرقت رحلتهما مدة شهر ليعودا بعدها إلى المغرب بصفة عادية.
وبعد مرور شهر من عودة الداح والعثماني، تمكن الأول من ربط الاتصال عبر الإنترنيت بمنسق جهادي بليبيا يدعى الشيخ صالح، يلقب «أبي عمار «، والذي كانا متأكدين من قدرته على مساعدتهم من أجل الالتحاق بصفوف تنظيم القاعدة في العراق. وبناء عليه تم الاتفاق بينهم على السفر إلى ليبيا كمرحلة أولى، فسافر حكيم الداح في أول الأمر بمفرده، وبعد وصوله إلى طرابلس اتصل بالمسمى عبد الصمد بطار الذي لحق به، ثم تبعهما العثماني، لكن لشداري لم يتمكن من الالتحاق بهم نظرا لاعتبارات عائلية.
وبعدما اجتمعوا بمنزل بمدينة طرابلس، وهو عبارة عن فيلا، أصبح حكيم الداح أميرا عليهم، بتدخل من العثماني، فشرعوا  في تدريبات رياضية للحفاظ على اللياقة البدنية استعدادا للجهاد، كما كانوا يعقدون دروسا دينية في ما بينهم لترسيخ العقيدة الجهادية في نفوسهم، لكن بعد مرور 10 أيام تم اعتقالهم من طرف السلطات الليبية، التي قررت إيداعهم بسجن جنوب مدينة طرابلس لمدة شهر ونصف بمعية الشيخ صالح، حيث خضعوا لعدة تحقيقات بعدما اعترفوا للمحققين الليبيين أن الهدف من وجودهم كان بغرض التحاقهم بتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين انطلاقا من ليبيا ثم سوريا.
وأوضح المتهم الرئيسي أن الأشخاص الذين كانوا معهم بالفيلا المذكورة هم مجموعة من الليبيين كنجمي ومجدي ومعاد وعيسى واسماعيل وعبد الكريم. وبعد رجوع حكيم الداح وعبد الصمد بطار من سفرهما الأول إلى الجزائر صارت علاقتهما متوترة، بحيث تدخل عبد الفتاح ديهاجي لإجراء محاولة الصلح بينهما.
وصرح أنه في أواخر سنة 2008 عمل غواصا في البحر مختصا في جلب الطحالب، مما ساعده في جمع مبالغ مالية قام بتوظيفها في تجارة الأحذية الرياضية المستعملة بمحل والده، وكان يساعده أثناء ذلك صديقه عبد الصمد بطار، فتمكن من الزواج بالمسماة «ب.ز»، لكن حصل بينهما نزاع فلجأت إلى طلب الطلاق. وأوضح أنه بعد ذلك اشترك مع المسمى حكيم الداح في الاتجار في الأحذية الرياضية المستعملة بالمحل التجاري الكائن أسفل منزل عائلته بحي سيدي واصل بآسفي.
وفي السنة نفسها تعرف على السلفي الجهادي إبراهيم الشركاوي عن طريق حكيم الداح، والذي تناول معهما غير ما مرة موضوع حرب غزة. وأشار إلى أن الشركاوي حضر معهما لقاءات ضمت باقي أعضاء الخلية، وذلك بحي بوعودة، حيث كانوا يناقشون أخبار المجاهدين. كما كانوا يناقشون مواضيع جهادية بمحله التجاري بحضور وديع اسقريبة وحكيم الداح، وأحيانا يتطرقون إلى مواضيع أخرى تتعلق بما يعتبرونه «فسادا داخل المجتمع المغربي». وخلال تلك اللقاءات تحدث أفراد الخلية الإرهابية عن محاولتهم السابقة للالتحاق بالتنظيمات الجهادية.

محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق