تقارير

حرمان معتقل سابق من بطاقته الوطنية وشهاداته

قرر معتقل سابق في ملف خلية الرباط الثانية، ضمن ما يعرف بـ “ملفات السلفية الجهادية”، الاعتصام أمام مقر البرلمان، للمطالبة بتسليمه شهاداته العلمية وبطاقته الوطنية التي حرم منها منذ سنة وسبعة أشهر.
وقال خالد الغزالي، في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح”، إنه، منذ خروجه من السجن بعد عقوبة سنتين، وهو يحال من دائرة أمنية إلى أخرى لاسترجاع بطاقته الوطنية، مضيفا “بعد خروجي من السجن بفترة، جاءت عناصر أمنية من الدائرة السادسة بالهرهورة، وأخذوني معهم حيث حققوا معي لخمس ساعات، ثم أفرج عني، لكني لم أسترجع بطاقتي الوطنية”. وحاول الغزالي المطالبة باسترجاع بطاقته مرارا إلا أنه كان يواجه دائما بجواب واحد وهو “لديك مشاكل مع الداخلية”.
وكان الغزالي حرم أيضا من استرجاع شهاداته العلمية التي حصل عليها قبل دخوله السجن، إذ حجزتها، حسب ما أكده، عناصر تابعة إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء عقب إيقافه، ولم يتمكن من استرجاعها للبحث عن عمل بعد الإفراج عنه، “وضعيتي الاجتماعية لا تسمح بجلوسي في البيت، دون عمل، وكلما أتيحت لي فرصة لذلك تطلب مني البطاقة الوطنية، والشهادات المحصل عليها، لكني عاجز عن الإدلاء بها مادامت محتجزة”.
وقال الغزالي إنه سينقل اعتصامه، اليوم (الاثنين)، إلى أمام مقر المديرية العامة للأمن الوطني للمطالبة بحقوقه، خاصة أنه يواجه مشاكل صحية كثيرة اكتسبها من ظروف اعتقاله، “أعاني مشاكل صحية وأحتاج إلى عمليات جراحية لكني لا أتوفر لا على عمل ولا حتى على بطاقة وطنية ليعرف حتى مسؤولو المستشفيات من أكون”.
من جهة أخرى، طالب الغزالي الجمعيات الحقوقية بمساندته في ما وصفها ب”المحنة”، مؤكدا أنه اعتقل في ملف لا علاقة له به، “وقضيت عقوبة حبسية، ورغم ذلك رضيت بقدري، وخرجت وأنا مستعد للاندماج في المجتمع، والانصهار فيه من جديد، وتكوين أسرة، كما أني قمت بعدة مراجعات فكرية اقتناعا، مع العلم أنه لم يسبق أن آمنت بأي أفكار تخريبية أو داعية إلى العنف، لكني وجدت نفسي أواجه مشاكل مفتعلة.
وطالب خالد الغزالي باسترجاع وثائقه الرسمية وتمكنيه من كافة حقوقه الاجتماعية، أو إعادته إلى السجن، “على الأقل هناك لن أضطر إلى الاقتتات من القمامة، وهذه هي الحالة التي وصلت إليها الآن”.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق