fbpx
خاص

آجـر صديـق للبيئـة

كشف شكيب السعيدي، مهندس تقني تجاري في «منارة بونس»، فرع مجموعة «منارة القابضة»، عن حيازة منتوج الشركة «آجر بونس» على شارة «كوب 22»، التي تؤكد احترام المنتوج للمعايير البيئية، موضحا أن الشركة شرعت في تسويق منتوجها بشراكة مع مجموعة تركية منذ مدة في السوق، بعد أن استغرقتها عملية تسجيله لدى السلطات ما يناهز سنة ونصف.

ويوضح السعيدي في تصريح لـ»الصباح»، أن الآجر الجديد سيحدث ثورة في مجال البناء بالمغرب، بالنظر إلى مميزاته التقنية غير المعهودة، فهو مصنع من حجز «البونس» الموجود في تركيا واليونان وشيلي فقط، إذ يتميز بخفته ومتانته وسهولة استخدامه، كما أن عملية تصنيعه لا تستهلك الكثير من الطاقة، بخلاف الآجر العادي، مشيرا إلى أنه يتم تصنيع هذا المنتوج في مصنع الشركة بالمغرب، بشراكة مع مجموعة تركية، إذ تجلب المادة الخام من هناك.

ويتحدث المهندس التقني عن ثلاث مزايا صديقة للبيئة، تتلاءم مع معايير السلامة الدولية، موجودة في الآجر الجديد، يتعلق الأمر بخصائص العزل الصوتي والحراري والتفاعل مع النار وإنتاج الدخان، مؤكدا أن حصيلة الكاربون بهذا النوع من الآجر لا تتعدى 0.23 كيلو/ معادل ثاني أوكسيد الكاربون. أما بخصوص التكلفة فيتراوح سعر المتر مربع من الآجر الجديد بين 160 درهما للمتر مربع و200، بالنسبة إلى الآجور من فئتي 20 سنتيما و30، مقابل 300 درهم نظير المتر مربع من الآجور بمزايا العزل الحراري.

وتحدث المسؤول عن انطلاق العمل بالآجر الجديد في بناء أول منشأة فندقية سياحية في مراكش، تحمل اسم «لو مراكش»، مشددا على أن الطلب يتزايد بشكل مستمر على المنتوج، خصوصا من قبل كبار المنعشين العقاريين وشركات البناء والأشغال العمومية، بالنظر إلى توفره على مزايا الجودة وقلة التكلفة، ويساهم في تقليص آجال إنجاز المشاريع، وما يرتبط بذلك من مكاسب تجارية مهمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى