fbpx
أخبار 24/24

بونو يقود المغرب إلى ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه

قاد حارس مرمى إشبيلية ياسين بونو المنتخب الوطني إلى الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم في كرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، بتألقه في ركلات الترجيح وتصديه لاثنتين حسمتا القمة مع الجارة إسبانيا في صالحه 3-صفر بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي الثلاثاء على ملعب المدينة التعليمية في مونديال قطر.

وبات المغرب أول منتخب عربي يحقق هذا الانجاز ورابع منتخب افريقي بعد الكاميرون (1990) والسنغال (2002) وغانا (2010).

وهذه أفضل نتيجة لمنتخب عربي في تاريخ المونديال، بعد بلوغ المغرب (1986)، السعودية (1994) والجزائر (2014) ثمن النهائي سابقا .

وهي المرة الثالثة التي تودع فيها اسبانيا ثمن النهائي في 8 مناسبات، والمرة الاولى التي تخسر امام منتخب غير أوروبي.

وتصدى بونو للركلتين الثانية والثالثة لكارلوس سولير وسيرجيو بوسكيتس، بعدما سدد بابلو سارابيا الأولى في القائم الأيسر، فيما سجل للمغرب عبد الحميد صابيري وحكيم زياش وأشرف حكيمي، فيما أهدر بدر بانون الركلة الثالثة.

وضرب المغرب موعدا في ربع النهائي السبت المقبل على ملعب الثمامة مع البرتغال او سويسرا اللتين تلتقيان بعد قليل.

وقال مدرب المغرب وليد الركراكي: “أعتقد اننا قدمنا مباراة رائعة، تكتيكيا التزم اللاعبون بالخطة، لم يستسلموا. قلت لهم اننا سنتعب، لقد دخلوا التاريخ. وضعت لهم في رأسهم فكرة انه يجب ان يكونوا طموحين”.

وأضاف “الأهم كان أن نظهر وجها جيدا. في ركلات الترجيح يوجد الحظ. لدينا حارس كبير، بين الافضل في العالم، قادر على وضعنا في ربع النهائي. اللاعبون مستعدون للموت من أجل بلدهم. نحن طموحون وسنقدم كل شيء”.

وتابع المنتخب المغربي نتائجه الرائعة في النسخة الحالية وحافظ على سجله خاليا من الخسارة كما ان شباكه اهتزت مرة واحدة عندما تغلب على كندا 2-1 في الجولة الثالثة الاخيرة التي ضمنت له التأهل إلى ثمن النهائي للمرة الثانية بعد الأولى منذ عام 1986.

وفرض المغرب التعادل على كرواتيا الوصيفة صفر-صفر في الجولة الاولى، ثم تغلب على بلجيكا ثالثة النسخة الاخيرة 2-صفر في الثانية، وعلى كندا، قبل أن يضيف إسبانيا بطلة العالم عام 2010 إلى قائمة ضحاياه.

وكانت إسبانيا ضمن مجموعة المغرب في النسخة الاخيرة في روسيا عندما خطفت التعادل من اسود الاطلس في الثواني الاخيرة، وقتها كان رجال المدرب الفرنسي هيرفيه رونار خارج المنافسة.

وفي حال تأهلت البرتغال، فإن المغرب يملك فرصة الثأر لخسارته أمام رفاق كريستيانو رونالدو صفر-1 في الجولة الثانية التي ألقت بهم خارج النهائيات.

واستحق المنتخب المغربي الفوز لأنه وقف ندا أمام رجال لويس إنريكي ولم يسمح لهم بتهديد مرماه إلا في ما ندر من الفرص، بل أن الفرص الحقيقية للتسجيل كانت من نصيب المغاربة، باستثناء كرة بابلو سارابيا في الوقت القاتل في القائم، وكان بإمكانهم حسم النتيجة في الوقت الاصلي وكذلك الاضافي، قبل أن تبتسم لهم ركلات الترجيح.

ودفع الركراكي بتشكيلته الأساسية التي اعتمد عليها منذ بداية البطولة، والأمر ذاته بالنسبة لمدرب إسبانيا لويس إنريكي.

واستحوذ المنتخب الاسباني على الكرة منذ البداية وحاول بأسلوب لعبه “تيكي تاكا” مع التمريرات القصيرة، اختراق خطي الدفاع والوسط للمنتخب المغربي دون جدوى.

واعتمد المنتخب المغربي على الهجمات المرتدة وكان أول المهددين في المباراة من ركلة حرة مباشرة لمدافع باريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة مرت فوق العارضة (11).

ومرر المدافع الأيمن لنادي بايرن ميونيخ نصير مزراوي كرة عرضية التقطها الحارس أوناي سيمون في توقيت مناسب (15).

وكانت أول محاولة للمنتخب الإسباني كرة تلقاها مهاجم ريال مدريد أسنسيو خلف الدفاع من جوردي ألبا فتوغل قبل أن يسددها في الشباك الخارجية (26).

وكاد مزراوي يفعلها بتسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها سيمون على دفعتين (33).

وأهدر قطب دفاع وست هام يونايتد الإنكليزي نايف أكرد فرصة افتتاح التسجيل اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من جناح أنجيه الفرنسي سفيان بوفال أمام المرمى تابعها برأسه فوق العارضة (43).

ومرر مزراوي كرة عرضية هيأها نجم تشلسي الإنكليزي حكيم زياش برأسه ليوسف النصيري لكن المدافع أيمريك لابورت ابعدها في توقيت مناسب (44).

واستمر اللعب على المنوال ذاته في الشوط الثاني، وحرك أسنسيو كرة من ركلة حرة جانبية لداني أولمو سددها قوية ابعدها بونو بقبضتي يديه (55).

ودفع إنريكي بمهاجم أتلتيكو مدريد ألفارو موراتا ولاعب زسط باريس سان جرمان كارلوس سولير مكان أسنسيو وغافي (63).

ورد عليه الركراكي بعد دقيقتين بإشراكه جناح برشلونة المعار الى أوساسونا عبد الصمد الزلزولي (65).

ولعب إنريكي ورقته الهجومية الثالثة عندما أشرك مهاجم أتلتيك بلباو نيكو وليامس مكان توريس (75).

ودفع الركراكي بمهاجم بارما الإيطالي وليد شديرة ولاعب وسط سمبدوريا الإيطالي عبد الحميد صابيري ومدافع الوداد البيضاوي يحيى عطية الله مكان النصيري وأملاح ومزراوي (82).

وتلقى المنتخب المغربي ضربة موجعة بإصابة قطب دفاع أكرد فترك مكانه لجواد الياميق (84).

وكاد شديرة يفعلها بعد دقائق من دخوله عندما تهيأت أمامه رأسية الزلزولي فسددها بجوار القائم الايسر (86).

وأبعد بونو ركلة حرة جانبية خادعة لأولمو إلى ركنية (90+4).

ولعب إنريكي ورقتي أنسو فاتي وأليخاندرو بالدي مكان أولمو وألبا (98).

وجرب رودري حظه بتسديدة بعيدة علت العارضة بأمتار (104).

وأهدر شديرة أبرز فرصة في المباراة عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من أوناحي داخل المنطقة فانفرد على بعد أمتار قليلة وسددها زاحفة ابعدها سيمون بقدمه اليمنى (105).

وكاد البديل بابلو سارابيا يفعلها في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بتسديدة لامست القائم الايمن.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى