fbpx
أخبار 24/24

الأميرة للا حسناء تترأس حفل افتتاح الدورة 26 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة

 

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، مساء الخميس بفاس، حفل افتتاح الدورة الـ26 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة، الذي يقام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع “المعمار والمقدس”.

ولدى وصولها إلى الموقع التاريخي (باب المكينة)، استعرضت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تشكيلة من القوات المساعدة التي أدت التحية، قبل أن يتقدم للسلام على سموها السادة محمد المهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل، والسعيد زنيبر والي جهة فاس مكناس، ويونس الرفيق نائب رئيس مجلس جهة فاس مكناس، وعبد السلام البقالي رئيس جماعة فاس.

كما تقدم للسلام على سموها السادة عصام الفلالي حموز رئيس جماعة المشور-فاس الجديد، وعبد الرفيع زويتن رئيس مؤسسة “روح فاس”، بالإضافة إلى أعضاء عن مجلس إدارة مؤسسة “روح فاس”.

إثر ذلك، التحقت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء بالمنصة الرسمية حيث تتبعت سموها حفل افتتاح هذه الدورة المقامة بين 9 و12 يونيو، والتي تقترح بواسطة فضاءات وموسيقيين من مختلف الثقافات، سفرا بالموسيقى والصور المعروضة على الجدران العريقة لباب المكينة، من خلال الديانات الخمسة الكبرى في العالم: الإسلام والمسيحية واليهودية والبوذية والهندوسية.

ويتعلق الأمر بعرض افتتاحي تحت عنوان”أصوات وهندسة معمارية مقدسة” يقدم رحلة تنطلق من فاس إلى القدس مرورا بالتبت وتاج محل وكاتدرائية نوتردام لتنتهي في الدار البيضاء بمسجد الحسن الثاني.

ويؤدي مائة فنان، أغان روحية من المغرب تنتمي إلى الديانات التوحيدية الثلاثة، ومن فن القوالي الهندي، ورقصة الكاتاك التي كانت تحكي في الماضي أحداث “آلهة السناتانا ظارما” (القانون الأبدي)، والقصائد البوذية لميلاربا، وهي ثقافات روحية نجحت إلى اليوم في تخطي كل الأزمات الإنسانية.

ومن الكاتدرائية القوطية إلى المعبد اليهودي العبري، ومن الرخام الطاهر في الهند المنغولية إلى الزليج الطيني للمساجد المغربية الشامخة، يكرم المرئي ما هو غير مرئي، ويرسم محاور عمودية بين السماء والأرض، والكون والطبيعة.

ويبدو أن الكلمة الإلهية تستكين في زاوية الحجارة، المضاءة غالبا ببعض البقع الضوئية، التي تتسرب عبر النوافذ أو المشربية. تساعد الأعمدة في ارتقاء الأرواح، ويعطي نقش الجلاء والعتمة هذا، إحساسا بالعودة إلى جنة عدن.

والواقع أنها جنة معمارية صممها حرفيون، تقاسموا باستعمال المسطرة والبركار، الزوايا القائمة والأقواس والأقبية والقباب والأقواس القوطية من خلال هندسة وتقسيم غالبا ما يخضع للنسبة الإلهية.

وتألق خلال مشهد ليلة الافتتاح هذه، الذي صممه وأخرجه آلان ويبر، باقة من الفنانين المرموقين، من ضمنهم فرانسواز أتلان، التي تعتبر الحلقة المفقودة لحوض البحر الأبيض المتوسط المسكون بعدد كبير من التيارات الموسيقية، التي تعد بدورها ثمارا لهجرات مدهشة، يمثل تعبيرها الصوتي رحلة للتاريخ اليهودي- العربي والأمازيغي.

ويتعلق الأمر أيضا بالفرقة الاسبانية للرقص العمودي”ديلريفيس”، التي خلقت لغة شعرية تتحول فيها الإيماءة إلى شيء مقدس، وبجوق الغرفة المغربية الذي يديره أمين هادف، وبلوبسانغ تشونزور (لتبت) الشاعر والمتصوف والمعلم الروحي، وأكاديمية كاطاك وفرقة الرقص أنوج أرجون ميشرا (الهند).

وهكذا، فانطلاقا من الساعة المائية البوعنانية التي كانت تضبط الوقت بمدينة فاس، احتفت الأصوات بعظمة النوافذ الوردية الخاصة بالعصور الوسطى مثل كاتدرائية نوتردام المعروفة باسم “الوردة الشعاعية” (1250).

وفي ختام هذا الحفل، تقدم للسلام على صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء أعضاء الإبداع الفني لحفل الافتتاح.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.