fbpx
وطنية

ماكرون يستنجد بـ “الوصفة المغربية”

استنجد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأئمة وشخصيات إسلامية مغربية لوقف “الاحتقان الديني”، في ظل التخوفات من عمليات إرهابية، بسبب نشر صحيفة فرنسية صورا مسيئة للرسول (ص).
ونشر المغربي محمد موساوي، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، في صفحته على “تويتر” صورة لاجتماع مع الرئيس الفرنسي وُصف ب”العاجل”، بعد الهجوم المسلح الذي وقع في محيط المقر السابق لصحيفة “شارلي إيبدو”، وأسفر عن إصابة شخصين وإيقاف مشتبه في تنفيذهم هذا الهجوم قرب المجلة المثيرة للجدل، بسبب نشرها رسوما مسيئة للرسول عدة مرات. وأفاد المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية بأن الاجتماع مع ماكرون أتاح مراجعة القضايا الرئيسية للدين الإسلامي والروح التي يتم بها إعداد مشروع “قانون ضد الانقسام” ، ومكافحة التجاوزات المتطرفة التي تهدد الوحدة الوطنية الفرنسية.
وناقش الطرفان مواضيع عدة ترتبط بملف الإسلام في فرنسا، مثل تأطير الأطر الدينية من أئمة ومرشدين دينيين لنزلاء السجون والمستشفيات الفرنسية، وملف المقابر وأماكن دفن موتى المسلمين، خصوصا بعدما كشفت أزمة كورونا نقصا ملفتا في المجال، وملف تمويل الجمعيات والهيآت الإسلامية في فرنسا وضرورة تمكين المسلمين من تمويل ذاتي.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى