fbpx
الصباح الفني

نظيف… نصائح لمواجهة الفيروس من إيطاليا 

اختار اليوتوبر زكرياء نظيف، المقيم بإيطاليا من خلال قناته على “يوتوب” تقديم مجموعة من النصائح إلى مشاهديه في المغرب، انطلاقا من التجربة، التي يعيشها في الوقت الراهن، حيث عدد الإصابات بالوباء العالمي في تزايد مستمر، كما أنه خلف الكثير من الوفيات، إذ سجل رقم قياسي خلال الأيام الماضية.
ووصف اليوتوبر نظيف التجربة ب”الصعبة” والتي لا ينبغي الاستهانة بها، موضحا أنه يتعين على المغاربة الحرص على الالتزام بتعليمات السلطات وتطبيق حالة الطوارئ الصحية، مؤكدا “لا أريد أن يعيش المغاربة الوضع نفسه، سيما أنه تم اتخاذ تدابير استباقية من أجل الحد من انتشار كوفيد 19”.
وقدم نظيف نصائح إلى مشاهديه المغاربة عبر قناته على “يوتوب”، مشددا على عدم الخروج من منازلهم، حتى يتم التحكم في الوضع والحد من انتشار الفيروس.
وقرب نظيف متابعيه على “يوتوب” كذلك من الوضعية، التي تعرفها المنطقة التي يقطن بها في إيطاليا في الوقت الراهن، مؤكدا أن الوضع الصحي خطير وأن عدد المصابين يعرف ارتفاعا، كما أن المستشفيات والمصحات تعرف ضغطا كبيرا وحركية مستمرة بهدف إنقاذ الأرواح.
ولم يفت نظيف في أحد فيديوهات توجيه رسالة إلى الأشخاص الذين تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورهم أثناء اقتناء كميات كبيرة من المواد الغذائية، قائلا إن المغرب لا يعاني نقصا فيها، بل على العكس يتوفر على مخزون يغطي احتياجاته لعدة أشهر.
 أ. ك 
 
 

‫5 تعليقات

  1. مقال في المستوى المطلوب شاب يحكي عن معاناة الشعب الايطالي ويوجه نصائح الى الشعب المغربي لكي لا تحصل الكارثة كما حصل في ايطاليا المزيد من التألق والازدهار وفقك الله في فيتحصيل العلم شكرا على مقالك المتميز

  2. الشاب في المستوى. نحن في حاجه إلى متل هؤلاء الشباب الغيورين على بلادهم و اخوانهم اللهم رفع هذا البلاء على بلادنا

  3. Cette un vielle article écrit avant d’arrivée a la situation actuelle et pourtant il avais prévenu qu’il aurai des assaut au supermarché. J espére qu’on va se réveiller avant de rejoindre la situation en Europe. Le Maroc a travaillé dure a réagi vite j’espère que les marocains à leurs tour vont s’engager pour mettre fin à ce drame. Merci chère rédaction pour cette article positif.

  4. لازم على كل مغربي في العالم اغير عاى بلادو وقدم ليها نصائح و اخبارها باغلاط الدول الأخرى. و أخيراً عاش المغرب، عاش المغاربة فين ما كانو و عاش سيدنا محمد السادس.

  5. السلام عليكم كنبغي نشكر اولا هاد الشاب و جريدة الصباح لي كتجيب لينا واضيع نستافدو منها و حنا فخورين ببلادنة و بل المجهودات لي كتقوم بها. انشاء الله هاد المشكل ازور في اقرب اجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى