أسواق

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات

تقرير دولي أشاد بعاملي الأمان والطقس في جلب السياح وتحدث عن القطار فائق السرعة

استطاع المغرب أن يجد مكانا له ضمن أفضل عشر وجهات سياحية في 2020، بعد أن صنفه تقرير دولي متخصص في الرتبة التاسعة من أصل 10 أفضل وجهات عالمية، بعد ليبيريا وهولندا وكوستاريكا وسواتيني بنيوزيلندا وجزيرة أروبا (جنوب البحر الكاريبي) ومقدونيا الشمالية وبريطانيا ومملكة بوتان، التي حلت في الرتبة الأولى، في حين حصلت الأوروغواي على الرتبة العاشرة، ليكون بذلك البلد العربي الوحيد الذي استطاع دخول القائمة.
التقرير، الصادر عن مؤسسة “لونلي بلانيت” المعروفة، تحدث عن الموارد الطبيعية والجغرافية والمؤهلات السياحية، التي يزخر بها المغرب، والتي أصبحت معروفة عالميا وجعلت منه وجهة مفضلة للسياح خلال السنوات الأخيرة.
وتطرق التقرير نفسه إلى عاملي النظافة والأمان، إضافة إلى البنيات التحتية التي أصبح المغرب يتوفر عليها، والتي تسير في تقدم مستمر، مشيرا إلى القطار فائق السرعة، الوحيد على مستوى إفريقيا، والذي يمكن المسافرين من قطع المسافة الفاصلة بين البيضاء وطنجة في غضون ساعتين، بعد أن كانت تتجاوز 4 ساعات في ما مضى.
وشدد التقرير، الصادر عن المؤسسة التي تعتبر مرجعا ودليلا للسفر عبر العالم، على الأهمية التي تحظى بها مراكش، وإسهامها في أن يحتل المغرب هذه الرتبة، إلى جانب باقي مدنه التاريخية القديمة، مثل فاس ومكناس والصويرة وتطوان، كما أشاد بالمناظر الطبيعية المختلفة التي يتوفر عليها البلد، والتي تتنوع بين الجبال والبحار والصحراء، إضافة إلى بعض الفضاءات الغريبة والساحرة، والتي لا يمكن إيجادها في باقي مناطق العالم.
وأشار التقرير أيضا إلى الطقس الجميل الذي يحظى به المغرب وتوفره على بحرين، هما المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إضافة إلى ثقافة منفتحة وكرم ضيافة، يعتبران عاملين مهمين لجلب السياح، مؤكدا أن المغرب استقطب خلال السنة الجارية، حوالي 8 ملايين سائح بنهاية يوليوز الماضي.
وسبق لمؤسسة “لونلي بلانيت” أن صنفت، في تقرير سابق لها، العاصمة الإسماعيلية مكناس، ضمن أفضل عشر مدن يمكن زيارتها حول العالم في 2019.
من جهة أخرى، صنفت شركة “فلايت نيتورك” الكندية المعروفة، خلال الأسبوع الماضي، مراكش واحدة من أفضل 50 مدينة في العالم.

عرض سياحي جديد

أوصى تقرير صادر عن وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بإعداد عرض سياحي جديد ومبتكر لما بعد 2020، يراعي التحولات الاجتماعية والاقتصادية وآفاق السوق العالمية.
التقرير الاقتصادي والمالي برسم 2020 دعا إلى تصميم مخطط جديد لتنمية السياحة في السنوات المقبلة، عبر الأخذ بعين الاعتبار بروز سياحة كبار السن، خصوصا أن عدد سكان العالم الأكبر سنا (60 سنة فما فوق) سيزداد بنسبة 33 في المائة بين 2020 و2030.  

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق