حوار

اليزيدي: التجمع يعد بحكومة شابة في 2021

عضو المكتب السياسي أكد أن العثماني سقط في المزايدات السياسية مباشرة بعد خطاب البرلمان

قال عبد الرحمن اليزيدي، عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار، إن الحزب عازم على إعطاء الفرصة للكفاءات النسوية والشابة على الخصوص، لتفجير طاقاتها الإيجابية وخدمة مناطقها ووطنها.
وأوضح القيادي التجمعي أن رئيس الحزب عزيز أخنوش، بعد التحول العميق في بنية الحزب و هويته، حريص على جعل المواطن في صلب المشروع السياسي، الذي يجمع بين الاهتمام بالفئات الهشة، وتشجيع المبادرة الفردية لتوفير فرص الشغل. في ما يلي نص الحوار:

< أحيت تصريحات سعد الدين العثماني، الملاسنات بين التجمع والعدالة والتنمية. ما خلفية الصراعات الجديدة التي جاءت ضدا على التوجيهات الملكية في افتتاح البرلمان؟
< أكد رئيس الحكومة في تجمع حزبي أن استوزار رئيس شبيبة العدالة والتنمية كان بدعم من صاحب الجلالة. والواضح أن العثماني كان يحاول إطفاء غضب داخل الحزب وفي أوساط الشبيبة التي لم تكن يوما موالية له. وأعتبر أن مثل هذه التصريحات تمثل تطاولا خطيرا على رئيس الدولة وإقحام شخصه في صراع داخل الحزب وشبيبته، لتبرير تناقض فاضح. فهل سيواظب رئيس الحكومة على شجاعته، ويخبر المغاربة عن الجهة أو الجهات التي استدعت معارضتها تدخل أعلى سلطة في هرم الدولة، لدعم تعيين أمكراز وزيرا؟
لقد سقط الدكتور العثماني في المزايدات السياسية، مباشرة بعد خطاب الملك الذي دعا فيه الأحزاب إلى نبذ هذا النوع من التجاذبات. إن الأخ عزيز أخنوش لم يتحدث في حفل افتتاح الجامعة الصيفية الثالثة بأكادير، أبداً عن الحكومة المعدلة أو استوزار الشباب فيها، والتسجيلات موجودة على الإنترنت، ويمكن العودة إليها. لقد كان الرئيس يتحدث برؤية مستقبلية، إذ وعد بأن تكون الحكومة في 2021 في حال تولاها الحزب “حكومة كفاءات شبابية”، ودعا الشباب للانخراط في السياسة الآن، إلا أن العثماني، وفي محاولة لإخماد الغضب داخل شبيبته، سقط في كذبة من الحجم الكبير لا تليق بابن علامة، ولكن لكل جواد كبوة.

< رفع التجمع وتيرة العمل التنظيمي في أوساط الشباب والقطاعات الحزبية، اعتبرها البعض حملة سابقة للأوان. كيف تردون على هذه الاتهامات؟
< الحيوية الحزبية التي يلاحظها المتتبعون هي إحدى تجليات التحول العميق الذي يعرفه التجمع الوطني للأحرار، والذي يصل حد القطيعة مع الصورة النمطية القديمة التي ميزت الحزب طيلة الأربعين سنة من عمره.
لقد شهد المؤتمر الوطني السادس في 2017 تصحيحا للتموقع الفكري للحزب، من خلال تبني الديمقراطية الاجتماعية مذهبا، وإقرار بناء تنظيم حزبي قوي على الصعيد الوطني، وتنزيله إلى مستوى الشعب بالأحياء، وتأسيس تنظيمات موازية وهيآت تمثل جميع الفئات المهنية والاجتماعية.
هذا التحول جعل الحزب يضع المواطن في صلب مشروعه السياسي الذي يجمع بين الاهتمام بالفئات الهشة، وتشجيع المبادرة الفردية لتوفير فرص الشغل.
بعد كل هذا يصبح من السهل فهم الطاقة الإيجابية التي تنبعث من خطاب الحزب والجاذبية التي أصبح يتمتع بها لدى الشباب المغاربة. هذه القدرة على الأمل في التغيير بواسطة العمل والنضال،طاقة خلاقة و باهرة، يسميها أنصار العدمية “حملة سابقة لأوانها”، وتعتبرها مناضلات ومناضلو الحزب سياسة القرب من المواطنين، حيثما وجدوا جغرافيا أو مهنيا أو اجتماعيا.

< يطرح التعديل الحكومي سؤال الفعالية والنجاعة. ما هو تقييمكم لعمل الحكومة، انطلاقا من تدبير حزبكم لوزارات حساسة في ظل تشتت القطاعات وكثرة الحقائب؟
< عانت الحكومة كثيرا بسبب عائقين كبيرين، الأول هو أنها كانت برئيسي حكومة من حزب واحد. الأول عينه جلالة الملك طبقا لمقتضيات الدستور، والثاني أقسم أن يتحدى إعفاءه بكل الوسائل بما فيها التحكم في الفريق البرلماني لحزبه الأغلبي.
هذه الثنائية ستولد العائق الثاني، فالكفاءة لم تكن دائما هي المعيار الأساسي لدى جميع الأحزاب لحظة توزيع الحقائب الوزارية، ففي الوقت الذي تسير فيه قطاعات حكومية بوتيرة سريعة وتحقق إنجازات تشرف المغاربة وتحسن ترتيب المغرب في التصنيفات العالمية، هناك قطاعات أخرى لا يعرف لها المغاربة أي إنجازات وفي بعض الأحيان لا يتذكرون اسمها أو اسم من يتولاها.

< يواجه التجمع تحديا يحد من طموحه لقيادة الحكومة المقبلة، هو ضعف حضوره في الوسط القروي، مقارنة مع هيمنة أحزاب أخرى. ما هي إستراتيجية التجمع لاقتحام البوادي؟
< على العكس، فحزب التجمع الوطني للأحرار موجود في القرى والمدن. فهو لم يكن يوما لا حزبا قرويا صرفا ولا حزبا حضريا خالصا. فنشأته كانت تعبيرا لرغبة طبقة وسطى جديدة قروية و حضرية لم تكن تجد نفسها في المشهد السياسي السائد نهاية سبعينات القرن الماضي. هذه الطبقة الاجتماعية كان يمثلها برلمانيون أحرار (مستقلون) من جميع مناطق المغرب .
واليوم يتبنى الحزب سياسة قريبة من الناس وهمومهم اليومية عبر فروعه وهياكله في جميع المناطق بما فيها القروية، هذه الفروع نشيطة طيلة السنة. ومنذ الاستحقاقات الأخيرة، أعلنا عزمنا على إعطاء الفرصة للكفاءات المغربية النسوية والشابة على الخصوص، لتفجير طاقاتها الإيجابية وخدمة مناطقها ووطنها.
وهنا لا بد أن أذكر بإعلان الأخ الرئيس أخيرا في الجلسة الافتتاحية للجامعة الصيفية الثالثة للشباب بأكادير، والتي وعد خلالها بأن تكون الحكومة، في حال حصل الحزب على رئاسة الحكومة في 2021، حكومة الكفاءات الشابة.
وانطلاقا من جرد بسيط للأسماء بالدائرة الأولى المحيطة بالرئيس، سواء على مستوى القطاعات الوزارية التي يتولى حقيبتها أو المؤسسات التي توجد تحت وصايتها، سيتأكد لكم بأن الحضور النسوي في مواقع المسؤولية اليوم مع عزيز أخنوش، يتجاوز الثلث، ولا غرابة في ذلك، فهذه ليست قناعته فقط، بل ممارسة يسير على نهجها باستمرار.

صوت المغرب المنسي
< أطلقتم في الجامعة الصيفية بأكادير مبادرة 100 يوم 100 مدينة، في رهان على الشباب، هل تكفي المبادرة في رأيكم لمحاربة العزوف عن المشاركة في الانتخابات؟
< المشاركة أو العزوف ليسا مرتبطين بإرادة حزب واحد مهما كان مدفوعا بكل النوايا الحسنة، ميزتنا أننا واقعيون وعمليون. نحن نريد أن نكون قريبين من هموم الناس في كل المناطق، وأن نكون تعبيرا صادقا عن أصوات المغاربة في المغرب المنسي أو “المغرب غير النافع”، وأن نكون صوتا لانتظارات الفئات الاجتماعية الهشة والطبقات الاجتماعية الوسطى المتآكلة. ولأننا واقعيون، ولا ندعي امتلاك أو احتكار الحقيقة الكاملة، قررنا الذهاب للقاء المواطنين في كل مناطق المغرب في 100 مدينة صغيرة ومتوسطة، من أجل الإنصات إلى انتظارات وطموحات الناس، لبناء مشروع جديد خاص بكل واحدة من تلك المدن بطريقة تشاركية مع السكان. وستكون هذه اللقاءات المفتوحة فرصة للمواطنين ليعبروا عن حاجياتهم وخصاص مدينتهم، وليدركوا بأن إقصاءهم من تدبير شؤونها ليس قدرا محتوما، وليحسوا بأنهم قادرون، إذا عزموا، على التحكم في مصائرهم واسترجاع وتملك زمام أمور مدينتهم .
نهج التأجيج
< أعلنت عدد من الأحزاب طموحها في تصدر الانتخابات المقبلة. كيف ستتصرفون في حال احتلال العدالة والتنمية الرتبة الأولى. وما هي تحالفاتكم المقبلة ؟
< السؤال الحقيقي هو كيف سيتصرف هؤلاء عند فقدان رئاسة الحكومة بعد التذمر الشعبي العارم من تدبيرهم للشأن العام الحكومي والمحلي؟ فالامتحان الحقيقي للالتزام بالديمقراطية لا يكون فقط ساعة الانتصار، بل أيضا ساعة الهزيمة. إن إدراكهم لنوايا التصويت العقابي للمغاربة يدفعهم اليوم إلى سلوك نهج التأجيج، ونشر الأكاذيب، تحسبا للعب دور الضحية وادعاء تزوير نتائج 2021.
إن مهزلة ما بعد انتخابات 2011 و2016 وما أفرزته من تحالفات مناقضة لكل أنواع المنطق السياسي والفكري، تسائل ذكاء المغاربة اليوم، من أجل محاسبة التحالفات الهجينة عن إخفاقها و هدرها للزمن الحكومي، المقتطع من عمر الجيل الحالي وتدعوهم إلى استخلاص العبر الكاملة من تجربتي حكومتي بنكيران والعثماني 1.

عيوب تقرير جطو

< أثار تقرير المجلس الأعلى للحسابات الكثير من الجدل، خاصة بالنسبة إلى القطاعات التي يدبرها التجمع. كيف تلقى المكتب السياسي هذا الأمر؟

< تجب الإشارة أولا إلى أن هذا التقرير لم يأت على ذكر أي نهب أو اختلاس للمال العام.
إن التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات في حد ذاته أمر عاد يدخل في إطار اختصاصات مؤسسة دستورية مهمتها مراقبة عمل مؤسسات الدولة، إلا أن ما نسجله من عيوب على هذا التقرير هو المنهجية غير الدقيقة و المقاربة التقريبية جدا التي صيغ بها، والتي تترك بياضات مقصودة تسمح بتأويلات خاطئة، وبالتالي تسمح باستغلالها في معارك سياسية، لتصبح أدوات لشن هجوم إعلامي متزامن ومنسق بدرجة عالية على الجهات التي خضعت لافتحاص قضاة المجلس الأعلى.

< هل تقصد هنا عملية الافتحاص التي عرفها قطاع الصيد وإستراتيجية “أليوتيس”؟
< إن هذه الإستراتيجية مثلا سابقة في تاريخ تدبير الصيد البحري الذي كان يسير بدون رؤية إستراتيجية. لقد جرت عملية الافتحاص في 2016، واشتغلت على المعطيات المتوفرة إلى نهاية 2015، أي في منتصف مدة الاستراتيجية، ومقارنتها بطريقة غير موضوعية مع أهداف 2020، ونشر التقرير نهاية 2019 بصيغة وشكل يوحي بأن خلاصاته تهم نتائج الإستراتيجية القطاعية في سنتها العاشرة والأخيرة بالمقارنة مع أهدافها المسطرة في 2020.
وأعتبر هذا تغليطا خطيرا لا يدخل في مهام مؤسسة دستورية مهمة مثل المجلس الأعلى، ويثير تساؤلات مشروعة خصوصا بالنظر إلى توقيت نشره، وتزامنه الدقيق مع الحملة المنسقة التي استهدفت التجمع الوطني للأحرار.
لقد سطر التقرير مثلا على عدم نجاح الوزارة في تخفيض نسبة التهريب إلى أقل من 15 في المائة، دون الإشارة إلى أن هذا هدف 2020 ، وليس 2015. كما أن معدي التقرير لم يتسلحوا بالشجاعة الكافية لتحديد المتدخلين الحقيقيين في عملية محاربة تهريب منتوجات الصيد، وكذلك الوضعية الخاصة للمنطقة التي تعرف تمركز هذا النشاط باعتبارها تضم أكثر من ثلثي مخزون الأسماك الوطني. إن نجاح عملية القضاء على أكياس البلاستيك، لم يكن فقط نتيجة لإصرار وزارة الصناعة، بل كذلك للانخراط الفعلي لسلطات المراقبة الترابية والمحلية .

من أجل حوار هادئ حول الحريات

< كيف تنظرون إلى قضية الحريات الفردية، وما رأيكم في مطالب تعديل بعض فصول القانون الجنائي؟
< مسألة الحريات الفردية لا يمكن عزلها عن الدينامية التي أفرزت دستور 2011 ومدونة الأسرة والقانون الإطار للتعليم وقانون تنزيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وغيرها من النصوص التي تحاول تقليص الفجوة بين النصوص القانونية وطموحات المجتمع وشبابه في القرن 21.
خصوصية هذا الموضوع أنه نقطة يتقاطع فيها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والقانوني والديني والحقوقي. أعتقد أن أحسن سبيل لمعالجة الموضوع هو عدم استحواذ أي جهة عليه. لذلك يجب قبول النقاش وانخراط كل القوى الحية السياسية والحقوقية والمدنية في نقاش هادئ ورصين بدون تشنج أو إقصاء للآخر. خلاصات هذا الحوار لا بد لها أن تجد طريقها إلى المسار التشريعي، لتصبح قانونا يؤطر المجتمع، وهذا يقودنا مرة أخرى إلى أهمية انخراط الشباب في الفعل السياسي بمعناه النبيل.

< دعت ماء العينين إلى فتح نقاش هادئ حول موضوع الحريات الفردية واحترام الاختلاف. كيف تلقيتم في التجمع هذه الدعوة؟
< تابعت باهتمام تصريح الأستاذة ماء العينين الذي دعت فيه إلى إرجاع الأمور إلى حجمها الطبيعي، على اعتبار أن موضوع الحريات الفردية يسائل القانون الجنائي المغربي، وهو نص وضعي، وأنه عندما سيجلس الفرقاء للمناقشة بدون تشنجات ستظهر الحلول الممكنة, كما حدث في قضايا مدونة الأسرة و مسألة الإجهاض، وإن كان ذلك حدث بعد التدخل الملكي عبر إحداث لجنة خاصة تجمع الفرقاء. لقد كانت حكيمة وموفقة في دعوتها إلى عدم الاختباء وراء شخص جلالة الملك، وانتظار تدخله حين يوصل الفاعلون السياسيون الوضع إلى تقاطب مجتمعي حاد لا يفيد البلاد في شيء.

< هل هذا قبول لدعوة غريمكم السياسي؟
< نحن في التجمع، لا نتردد في مد يدنا إلى كل مبادرة حوار يهدف إلى المصلحة العامة. ففي قضايا الوطن، تغيب الاعتبارات الحزبية وتترك المكان للوطنية، .يجب ألا ننسى بأن حزبينا يشاركان في التحالف الحكومي. كما أن مشروعا جديدا للقانون الجنائي هو الآن في مراحله التشريعية الأخيرة، وهو النص القانوني الذي يؤطر مسألة الحريات الخاصة. ويجب علينا ألا ننسى بأننا إزاء موضوع مجتمعي بامتياز يخص كل المغاربة. الحوار إذن هو الذي يجب أن يحدد أي سقف يريده المغاربة لأبنائهم وللأجيال القادمة في مغرب يتقدم ويتغير باستمرار.

أجرى الحوار: برحو بوزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض