تقارير

قياديون “كبار” يحشدون الدعم لعسالي

اجتماع مغلق في منزل شدة ينهي خلافات مبديع وحليمة

نجح اجتماع احتضنه منزل أحمد شدة، رئيس مجلس بني ملال، وعضو الفريق الحركي في مجلس المستشارين قبل سفره نهاية الأسبوع إلى إفريقيا الوسطى لتمثيل الغرفة الثانية في اجتماع رسمي، في حشد الدعم لحليمة عسالي، المرأة رقم واحد في حزب “السنبلة”.

وتخوض حليمة عسالي رهان الانتخابات الجزئية لملء المقعد الشاغر للدستوري محمد عدال الذي أطاح به المجلس الدستوري في جهة بني ملال خنيفرة، بناء على تجريده من العضوية من رئاسة مجلس مريرت، وينافسها في ذلك رئيس جماعة أيت أوقبلي القروية، الذي يراهن على دعم الأصدقاء في إقليم أزيلال.

ويظهر من خلال اجتماع منزل شدة، أن نحو ستة أعضاء من المكتب السياسي للحركة الشعبية، أعلنوا دعمهم المطلق لترشيح حليمة عسالي التي غاب صوتها عن المؤسسة التشريعية لسنوات، كما أنهى الاجتماع نفسه مؤقتا الخلافات بين مبديع وحليمة. ويأتي في مقدمة الداعمين لترشيح عسالي، المسنودة دوما من قبل امحمد العنصر، الأمين العام للحزب، أحمد شدة، الذي تعول عليه حليمة كثيرا، في حشد الأصوات لفائدتها، لأنه لا “يخون” مرشحي حزبه، ولا يبيعهم، عكس بعض “مسامير الميدا” الذين استفادوا من السنبلة، ولم يفيدوها.

وبعد ترقب طويل في صفوف الحركيين والحركيات في جهة بني ملال خنيفيرة، أعلن محمد مبديع، رئيس مجلس الفقيه بن صالح، خلال الاجتماع نفسه، دعمه الصريح لترشيح المرأة القوية في الحركة الشعبية، واضعا بذلك كل الشكوك جانبا، خصوصا أن “التيار” كان لا يمر جيدا بينه وبين ابنة خنيفرة.

وأعلن عثمون، عضو المكتب السياسي للحركة، دعمه لعسالي، ودخل في ملاسنات  تهكمية مع مبديع، في اجتماع بني ملال، وقال للوزير السابق “واش من نيتك باغي تساند الأخت حليمة”، فرد عليه مبديع بالجواب التالي: و”حق سيدي ربي”.

وتحوم الشكوك حول موقف لحسن أيت يشو، عضو المكتب السياسي للحركة، ورئيس جماعة أيت إسحاق بإقليم خنيفيرة، الذي ساءت علاقته مع عسالي منذ مدة، ما إن كان سيدعمها، ويحشد دعم أعضاء جماعته الذين يتقاسمون الانتماء نفسه، لفائدة مرشحة الحزب، أم أن الخلافات الشخصية، ستنتصر على الترشيح الحزبي.

وأعلن بناصر أزوكاع، عضو المكتب السياسي للحركة، الذي يرأس إحدى الجماعات القروية القريبة من مولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، دعمه المطلق لترشيح صديقته الوفية حليمة عسالي، وأنه لن يتوانى لحظة واحدة في تقديم يد المساعدة لها، حتى تحجز لها مقعدا في مجلس المستشارين.

ع . ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق