fbpx
غير مصنف

“بوشويكة” … علاجات منزلية لتسريع الشفاء

لا اختلاف على أن إصابة البالغين ب”بوشويكة” تحتم الفحص الفوري عند الطبيب المختص، فوحده القادر على وصف العلاج الأمثل، إذ لا يمكن الاقتصار على بعض الأدوية، التي، وإن ثبتت فعاليتها في التخفيف من أعراض المرض، أساسا الحمى والحكة، فهي تبقى دون تأثير يذكر على المرض.

ومع ذلك، يبقى مستحبا اللجوء إلى بعض العلاجات المنزلية، لتسريع وتيرة الشفاء وضمان عدم انتشار العدوى وتخفيف الألم، بدءا من مراجعة النظام الغذائي، الذي يجب أن يكون غنيا بالسوائل سيما الماء، وتجنب المأكولات الغنية بالسكر التي ترفع وتيرة ظهور البثور، سيما في منطقة الفم، كما يجب الابتعاد عن تناول المأكولات الصلبة والحارة والمالحة جدا للسبب ذاته، فيما ينصح بتناول الطعام دافئا.

وفيما ينصح بالحفاظ على الأظافر نظيفة ومقلمة، لأن حك الطفح الجلدي بالأظافر، يسبب ندوبا بطيئة الالتئام تزيد من خطر العدوى، يمكن القيام بذهن البثور بزيت الزيتون، للتقليل من الحكة، علاوة على استخدام بيكربونات الصوديوم التي تخفف من تهيج البثور والطفح الجلدي، ومن الممكن استخدامه من خلال مزج نصف ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم مع الماء والقطن، ويتم وضعها على الجلد المصاب حتى تجف.

ومن العلاجات التي أثبتت فعاليتها أيضا، أخذ حمام بدقيق الشوفان، الذي يعمل على تهدئة البشرة بشكل جيد ويخفف من الحكة والطفح الجلدى، عن طريق ملء حوض الاستحمام بالماء الدافئ ومزج كوبين من دقيق الشوفان، يتم الاستحمام بهما.

وللتخفيف من حدة الحكة يمكن استخدام مطحون الكركم في الماء لصنع عجينة يتم وضعها على الأماكن المصابة أو رش المناطق المصابة بمطحون الفاصوليا البيضاء، وبعدها يتم دهنها بخل التفاح للعلاج والحد من الحكة.

ويستخدم الرمان، بدوره، بحرق قشوره حتى تصل إلى مرحلة التفحم ويتم خلط الرماد بكمية مناسبة من العسل الطبيعي، ودهن آثار الجدري به للتخلص منها.

هـ. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى