fbpx
غير مصنف

أمن الصويرة يستمع إلى حقوقية

وجدت ناشطة حقوقية نفسها، في ضيافة الشرطة القضائية للصويرة، الأسبوع الماضي، بسبب تدوينة انتقدت فيها سلوك أحد المنتخبين بالمدينة، بعد أن تابعها قضائيا.

وذكرت مصادر “الصباح” أن الأمر يتعلق بخديجة لبضر رئيسة الفرع المحلي للمركز المغربي لحقوق الإنسان وعضو مكتبه الوطني، التي سبق لها أن انتقدت سلوك أحد المنتخبين الكبار بالصويرة في تدوينة ذكرت فيها أن هذا المنتخب استغل نفوذه ليتحدى رجال الدرك الملكي بإحدى المناطق القريبة من الصويرة، بعد أن ضبطوه يقود سيارته في الاتجاه الممنوع ورفض أن يمتثل للدركي الذي أصر على تحرير المخالفة رغم محاولات المنتخب الاستنجاد بمسؤولين آخرين عبر الاتصالات الهاتفية.

وأضافت المصادر أنه بمجرد ما نشرت تدوينتها على صفحتها في “فيسبوك” التي اعتادت أن تعبر فيها عن آرائها وتنتقد بعض السلوكات في تدبير الشأن المحلي بالصويرة، حتى بادر المسؤول المحلي إلى وضع شكاية ضدها لدى السلطات الأمنية، متهما إياها بالقذف والتشهير.

وتابعت المصادر أنه تم استدعاء لبضر، وهي مستشارة جماعية سابقة ببلدية الصويرة، من قبل عناصر الشرطة القضائية التي استمعت إليها بشأن المعطيات والوقائع التي وردت في التدوينة، فصرحت أن هناك شهودا من سكان الدوار الذي حدثت الواقعة به والذي يبعد عن الصويرة بحوالي عشرين كيلومترا.

وزادت المصادر أن مصالح الأمن بعد أن أخلت سبيل الناشطة الحقوقية والفاعلة الجمعوية عاودت استدعاءها مرة أخرى، من أجل جلب الشهود، في انتظار إحالة الملف على النيابة العامة.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى