fbpx
تقارير

لالة جمالة: المغرب متشبث بالتعددية الدينية

أكدت لالة جمالة العلوي، سفيرة المغرب بواشنطن، التزام المغرب وتشبثه بقيم التعددية الدينية والإثنية وانفتاحه على العالم على جميع المستويات، الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية.

وقالت لالة جمالة، في مؤتمر حول مناخ المال والأعمال بالمغرب، احتضنته الخميس الماضي جامعة فلوريدا لمناسبة تظاهرة قرية المغرب التي نظمت في أورلاندو بالولايات المتحدة الأمريكية، من قبل مؤسسة “مسك” بشراكة مع السفارة المغربية في واشنطن، إن هذه القيم كانت حجر الأساس في بناء العلاقة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية قبل 240 سنة، وهي العلاقة التي توطدت اليوم، أكثر من أي وقت مضى، على اعتبار أن البلدين يتقاسمان مصالح إستراتيجية ويعملان معا على الترويج لقيم السلام والاستقرار والازدهار في المنطقة.

وتحدثت سفيرة المغرب بواشنطن، عن مؤهلات المغرب التي تجعل منه فضاء مناسبا لفرص الاستثمار، معتبرة أن من أهمها التوجه الحداثي العصري للبلد والاستقرار السياسي والتسامح الديني وسياسته الاجتماعية وتشجيعه لروح المقاولة الحرة المستقلة التي بإمكانها الإسهام في النهوض باقتصاد البلد.

وذكرت لالة جمالة، في كلمتها التي ألقتها للمناسبة، باتفاق التبادل الحر الموقع بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، والفريد من نوعه في القارة الإفريقية، الذي تم توقيعه في 2006، كان الدافع وراء توفير العديد من مناصب الشغل ورفع الفرص التجارية للقطاعين الخاصين المغربي والأمريكي، وهو ما يشهد عليه حجم التبادلات التجارية التي تضاعفت منذ بداية العمل بالاتفاق.

وتم خلال المؤتمر، توقيع اتفاق تفاهم بين جامعة الأخوين وجامعة فلوريدا، التي تعتبر واحدة من بين أهم الجامعات في العالم، من أجل تبادل التجارب والخبرات بين الباحثين من الجامعتين في إطار تبادل مثمر ومتبادل بين الطرفين.

وحضر المؤتمر، عدد من الفاعلين الاقتصاديين والسياسيين من البلدين، من بينهم دايل ويتيكر، رئيس جامعة فلوريدا، ودوايت بوش، السفير الأمريكي السابق في المغرب، وإدريس واويشا رئيس جامعة الأخوين ومحمد بن حمو ، رئيس المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية، وطارق قباج نائب رئيس سيكوست بنك بفلوريدا.

نورا الفواري (موفدة الصباح إلى أمريكا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى