الصباح الفني

اتهامـات للعلالـي بالسرقـة

خبير ماكياج قال إنه اشتغل على فكرة الكاميرا الخفية رفقته سنة كاملة

وجه جمال الشعيري خبير الماكياج والخدع السينمائية، اتهامات مباشرة لمقدم البرامج رشيد العلالي، بسرقة فكرة الكاميرا الخفية، التي ينتظر أن تعرض رمضان على القناة الثانية “دوزيم”.

وقال الشعيري، إنه صاحب الفكرة، واشتغل على تنفيذها رفقة العلالي، منذ مدة طويلة، وذلك قبل أن يوقع اتفاقا مع شركة الإنتاج، مؤكدا أن مقدم البرامج نسب لنفسه عملا من مجهود شخص آخر.
وأوضح المتحدث ذاته، حسب فيديو قال إنه أعده من أجل كشف “تلاعبات” العلالي، أنه لمدة سنة كاملة كان يشتغل على الفكرة، ودرس كل تفاصيلها، قبل أن يفاجأ بالعلالي ينسبها لنفسه، ويقصيه من العمل دون مبرر معقول.

ومن جهة أخرى ردت مصادر مقربة من العلالي على الاتهامات الموجهة إلى المنشط التلفزيوني، داعية خبير الماكياح إلى تقديم ما يثبت صحة كلامه.

وقالت المصادر ذاتها إن ادعاءات خبير الماكياج لا أساس لها من المصحة، مؤكدة أن العلالي صاحب الفكرة وهو من تقدمبها لشركة الإنتاج التي بدورها تقدمت بها للقناة الثانية “دوزيم”.

وأوضحت المصادر أن العلالي اتصل بخبير الماكياج والخدع السينمائية في الوقت الذي اقترحت عليه شركة الإنتاج التكلف بالأمر، وذلك من أجل تصوير الحلقة النموذجية، إلا أنه لم يكن في مستوى التطلعات، وأن الخدع السينمائية التي استعملها من أجل تغيير ملامح العلالي، بدائية، حسب قولها، ومصنوعة من البلاستيك، وهو الأمر الذي كان من المتوقع أن يؤثر على تصوير الكاميرا الخفية.
وأضافت مصادر “الصباح” أن فريق العمل رأى أنه من الضروري الاستعانة بأسماء أخرى، فاضطر إلى الاتصال بخبراء من فرنسا في مجال ماكياج الخدع السينمائية، الذين قاموا بالمهمة على أكمل وجه، مستعملين أحدث التقنيات.

وكشفت المصادر ذاتها أنه قد يكون خبير الماكياج صاحب فكرة استعمال قناع لتغيير ملامح العلالي عند تنفيذ مقالب الكاميرا، إلا أن العلالي لم يستعن بهذه الفكرة، واستعمل أخرى جاء بها الفريق الفرنسي الخبير في هذا المجال، مشيرا إلى أن الشعيري يحاول تغليط الراي العام، وتحدث عن أنه صاحب فكرة الكاميرا الخفية وليس استعمال القناع لتغيير الملامح.

يشار إلى أن جمال الشعيري، عمل في مجال “السمعي البصري” لمدة 25 سنة بين برشلونة ومدريد ليتخصص بعد ذلك في فن الخدع السينمائية لمدة تزيد عن عشر سنوات.

وتعاون في أول اعماله السينمائية مع عبد السلام الكلاعي حصل بموجبه على البطاقة الاحترافية من المركز السينمائي المغربي خلال 2014، ثم اشتغل في عدة أفلام ومسلسلات وطنية ودولية مع عز العرب العلوي وعزيز السالمي ومحمد القيسي وعدد كبير من المخرجين والفنانين المغاربة.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق