fbpx
ملف الصباح

القمار … “ألف خمار ولا قمار”

منذ سنوات، سرق أحمد الأضواء بين مدمني القمار بالبيضاء، فهذا الشخص بثيابه المتسخة، ويستجدي مرتادي مقاهي القمار لاقتناء أوراق تقنية خاصة بخيول السباق بدرهم واحد، كان مسؤولا في شركة خاصة، جادت عليه “القمرة” بأموال وفيرة لفترة من الزمن، فصدّق “وعدها”، ودون تردد قدم استقالته من الشركة للتفرغ لها، فانقلب عليهأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى