fbpx
حوار

مايلا: لابد من توازن بين الانفتاح وتأكيد الهوية

رئيس إدارة شؤون الأديان بالخارجية الفرنسية قال  إن حواره مع أركون هدفه فهم تحول الإسلام من دين إلى أيديولوجيا ثورية

أكد جوزيف مايلا، الخبير في شؤون الشرق الأوسط والإسلام وسوسيولوجيا النزاعات، والرئيس السابق للمعهد الكاثوليكي في باريس، ورئيس إدارة شؤون الأديان بوزارة الخارجية الفرنسية، إلى ضرورة الوصول إلى ميزان معين بين الانفتاح والتأكيد على الهوية. وأشار المفكر الفرنسي في حوار مع “الصباح” إلى أن النموذج الفرنسي فريد من نوعه لأنه يتضمن فكرة العلمنة، “لكل بلد خصائصه التي ينطلق منها، وما يميز فرنسا عبر التاريخ، انطلاقا
من الثورة الفرنسية، هي قضية المواطنة التي تعطي للفرد كل الحرية والإرادة ليتصرف كما يرى بالنسبة إلى أفكاره الخاصة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى