fbpx
تقارير

836 مليون درهم أرباح “سامير” خلال 2010

المجلس الإداري يقترح على الجمع العام عدم توزيع الأرباح وإدماجها في موارد الشركة

أشار جمال باعامر، المدير العام للشركة المغربية لصناعة التكرير (سامير)، خلال ندوة صحافية لتقديم نتائج الشركة خلال 2010، إلى أن المبيعات الإجمالية للشركة سجلت تحسنا، إذ ارتفعت بنسبة 4 في المائة، بالمقارنة مع 2009، وبلغ حجم المبيعات ما يعادل 6 ملايين و800 ألف طن. واستطاعت الشركة أن تدعم قدرتها على التكرير، إذ وصلت الكميات المكررة خلال 2010، حوالي 6 ملايين و540 ألف طن، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 38 في المائة، بالمقارنة مع السنة التي قبلها. وأرجع باعامر هذا التحسن إلى دخول وحدة الهدروكراكر حيز الاستغلال، وكذا من خلال الاستغلال المندمج لمركب التكرير الجديد مع الوحدات الموجودة.
وأوضح باعامر أن التحسن الملموس للإنتاجية انعكس إيجابا على النتائج المالية للشركة، إذ حققت رقم معاملات وصلت قيمته إلى 37 مليار درهم، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 37 في المائة، بالمقارنة مع 2009، وذلك إثر ارتفاع كميات المواد المنتجة، لكن أيضا بسبب ارتفاع الأسعار العالمية. وسجلت مردودية الشركة، بدورها، حسب باعامر، تحسنا مهما، إذ تجاوز الفائض العام للاستغلال ملياري درهم، مسجلة بذلك نسبة نمو وصلت إلى 474 في المائة، وحققت الشركة نتيجة استغلال في حدود مليار و451 مليون درهم، بزيادة وبلغت نسبتها إلى 50 في المائة، ونتيجة صافية وصلت إلى 836 مليون درهم، مرتفعة بنسبة 51 في المائة، بالمقارنة مع نتائج 2009.
وأعلن المدير العام للشركة أن المجلس الإداري وافق على البنود التي تفاوضت المجموعة بشأنها مع البنوك بغية هيكلة المديونية، وتتعلق هذه العملية من جهة بضخ المساهمين لأرصدة، ومن جهة أخرى برفع القرض البنكي، مضيفا أن هذه العملية وصلت إلى مرحلتها الأخيرة.
في السياق ذاته، قرر المجلس الإداري أن يقترح على الجمع العادي، الذي سينعقد في أفق 27 ماي المقبل، رصد الناتج الصافي بمبلغ 836 مليون درهم في الحساب «مرحل من جديد»، أي في ميزانية 2011، لتعزيز مالية الشركة.
وفي ما يتعلق بالآفاق التنموية، أشار باعامر إلى أنه يرتقب أن يساهم الهامش الاقتصادي لمركب الهيدروكراكر وبداية تشغيل الوحدة الجديدة لإنتاج الإسفلت، في تحسين المردودية، خلال السنة الجارية، كما تواصل الشركة، حسب ماجاء على لسان باعامر، جهودها الاستثمارية بوتيرة كبيرة من خلال مشروع وحدة التقطير 4، الذي سيمكن من رفع طاقة التكرير وتقليص تكاليف الإنتاج وتعزيز المردودية.

ع.ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى