fbpx
أخبار 24/24

مراكش.. الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات تحتفي بنسائها

احتضنت مدينة مراكش، أمس السبت، حفلا على شرف النساء العاملات بالوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف 8 مارس من كل سنة، وذلك بمبادرة من جمعية الأعمال الاجتماعية للوكالة.

وتم خلال هذا الحفل، الذي نظم تحت شعار “نساء الوكالة .. كفاءات وإبداعات”، وحضره، على الخصوص، وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري، والمدير العام بالنيابة للوكالة الوطنية للتشغيل والكفاءات، نورالدين بن خليل، والنساء المحتفى بهن، إلقاء كلمات نوهت بالمجهودات التي تبذلها هؤلاء النساء، وبما قدمنه من أعمال جليلة طيلة أزيد من عقدين في خدمة واحدة من أهم القضايا، ألا وهي قضية التشغيل.

كما أكد المتدخلون على ضرورة أن تصبح قضايا النساء ثابتا من ثوابت الاهتمامات اليومية، وألا تبقى مقتصرة على المناسبات والأيام الوطنية والدولية، لاسيما وأن الوكالة تضم، اليوم، نخبة نسائية تحظى بوضع مهني واعتباري متميز، يتعين تكريسه كنموذج يحق للجميع أن يعتز به، فضلا عن تحصين المكتسبات النسائية.

وأكد بن خليل، في كلمة له خلال الحفل، على الدور الريادي الذي تلعبه النساء العاملات بالوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، مبرزا ما تتميزن به من قدرة على الإنصات والتأطير، مضيفا أن المرأة تمثل نسبة 46 بالمائة من العاملين بالوكالة، 30 بالمائة منهن يشغلن مناصب المسؤولية، ومعتبرا أن “السعي لتحقيق المناصفة ممكن خلال السنتين المقبلتين”.

وقد تميز هذا الحفل بتوزيع جائزة “التفوق” السنوية للمرأة، والتي تمحورت، في دورتها الأولى حول “ريادة الأعمال رافعة للإدماج الاقتصادي للنساء”، وهي جائزة تهدف إلى تشجيع النساء العاملات بالوكالة على إنجاز بحوث ميدانية، تهم المجالات المرتبطة بالتنمية الاقتصادية المستدامة والتشغيل.

من جهته، أكد السكوري، في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أهمية هذا اللقاء، الذي حضرته أكثر من 200 من النساء العاملات بالوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، والذي شكل مناسبة من أجل الاعتراف بالعمل الدؤوب الذي تقوم به نساء الوكالة.وأبرز أن “عمل الوساطة والأهداف الجديدة تتمثل في أكثر من مليون و200 ألف منصب شغل، الذي يتعين أن تنكب عليها الوكالة، في إطار مخططها للسنوات الست المقبلة”. وأشار الوزير إلى أن جوائز “التفوق” التي تم توزيعها، بهذه المناسبة، هي اعتراف بالمشاريع التي أنجزت من طرف هؤلاء النساء، مشددا على أهمية “دعم مثل هذه المبادرات”.

من جانبه، قال رئيس جمعية الأعمال الاجتماعية للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، محمد الأطرش، في تصريح مماثل، إن الهدف من هذه الجائزة هو تمكين المرأة العاملة بالوكالة من البحث الميداني والأكاديمي في مجال التشغيل، وكذا جعل هذه البحوث مرجعا للوكالة في برامجها المستقبيلة، مشيرا إلى أهمية الدعم الذي قدمته الوزارة الوصية لهذه المبادرة، التي تم من خلالها تتويج ثلاث فائزات.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجائزة، التي تولت تقييمها لجنة علمية، توجت بها كل من غزلان ميشرافي من جهة الدار البيضاء -سطات، متبوعة بحسناء السدراوي من جهة بني ملال خنيفرة، ثم صفاء زكرياء من جهة الدار البيضاء -سطات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى