fbpx
أخبار 24/24

الودادية الحسنية للقضاة تشجب موقف قيس سعيد

عبرت الودادية الحسنية للقضاة عن استنكارها وأسفها الشديدين لاستقبال قيس سعيد، رئيس الجمهورية التونسية، لإبراهيم غالي، زعيم ميليشيات “البوليساريو”، الجمعة الماضي، بصفة شخصية، بعد دعوة رسمية أحادية تلقاها هذا الأخير للمشاركة في أشغال قمة ندوة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا “تيكاد”، ضدا على إرادة جميع الأطراف الأخرى المعنية بتنظيم هذا اللقاء.

واعتبرت الودادية، في بلاغ لها توصلت “الصباح” بنسخة منه، التصرف العدائي غير مسؤول والمخل بكل الأعراف الدبلوماسية ومبادئ القانون الدولي، لقيس سعيد، استفزازا لمشاعر المغاربة، وخروجا عن الحياد الإيجابي الذي تبنته الجمهورية التونسية على مر التاريخ، في انتهاك سام لبنود معاهدة مراكش للاتحاد المغاربي، مؤكدة أن انحيازه للجزائر، لا يمكن أن يغير من حقيقة مغربية الصحراء ومصداقية وواقعية مخطط الحكم الذاتي المدعوم دوليا.

وقالت الودادية في بلاغها “لا يخفى على الأشقاء التونسيين ما لهذا السلوك المنحاز من مساس عميق بالعلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع الشعبين الشقيقين المغربي والتونسي، بالنظر لما تشكله قضية الصحراء المغربية بالنسبة لجميع المغاربة باعتبارها قضية سيادة وطنية”، لكن موقف الرئيس التونسي المتفرد، على حد قولها “لن يؤثر على الاقتناع الراسخ لدى الشعبين الشقيقين المغربي والتونسي وإيمانهما العميق بمغربية الصحراء وبالوحدة الترابية للمملكة المغربية وسيادتها على كل شبر من ترابها”.

واستحضارا للدور والمهام، التي تنهض بها في مجال الدبلوماسية القضائية الدولية، كجمعية وطنية مغربية مهنية وعضو فاعل بالاتحاد الدولي للقضاة وبعدد من المنظمات المهنية والحقوقية والدولية الأخرى، أعلنت الودادية الحسنية للقضاة المغاربة تضامنها اللامشروط مع الهيئة القضائية التونسية في مواجهة ما تتعرض له من تعسف وانتهاك لحرمتها وحرمة استقلال السلطة القضائية وتندد بالاجراءات التي اتخذتها الرئاسة التونسية في حق عدد من القضاة وحرمانهم من ضمانات الدفاع عن أنفسهم.

وخلص البلاغ على أن الودادية الحسنية للقضاة المغاربة عازمة على مواصلة رسالتها في الدفاع على كل القضايا العادلة وعلى الوحدة الترابية للمملكة المغربية بكل الوسائل المتاحة، في توافق تام وانسجام مع الثوابت الوطنية، التي يرسخ معالمها كل يوم الملك محمد السادس.

يسرى عويفي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى