fbpx
مقالات الرأي

تشيكيطو يفضح زيان

 

رأي: زيان ينثر الثلج الأسود فوق مدينة الحقيقة

للْحَقيقَة وَجْهان، وَالثَّلجُ أَسْوَد فوق مَدينتنَا..*
*الشاعر الفلسطيني محمود درويش

آثرت عدم الخوض في قضية المواطنة المغربية “غاية” الفيصل والمحامي محمد زيان احتراما مني للقضاء، وحرصا من جهتي، كذلك، على الوقوف في نفس المسافة التي يفترض أن تفصلني بين الطرفين، رغم توصلي كرئيس للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بطلب مؤازرة من المشتكية، يوم الاثنين 6 دجنبر 2021، لكن، وبعد اطلاعي على تصريحات وفيديوهات تتضمن هجوما لفظيا، وغير أخلاقي على المشتكية، وتزويرا للحقيقة من قبل زيان وبعض المغرر بهم، ارتأيت أن أنشر هذه التدوينة، باعتباري شاهد على حقائق، كذب في شأنها زيان، إذ لا يمكنني كفاعل حقوقي أن أستنكر الظلم الصادر عن الدولة إذا ظلمت وأفضح كذب أو ظلم مسؤول إذا كذب أو ظلم، وأتستر، في نفس الآن، على بهتان أو جور زيان و غيره بحجة أنه دافع عن معتقلي حراك الريف أو بوعشرين أو الريسوني أو الراضي .

فلتأذن لي روح الشاعر الفلسطيني محمود درويش، لأتطاول على إبداعه وأقول بخصوص هذه القضية، إن للحقيقة وجه واحد، هو ما تفوه به لسان المواطنة نجلاء الفيصل( غاية اسم فني) ، وأن ما لاكه لسان زيان هو مجرد ثلج أسود نثره فوق أسقف مدينة الحقيقة.

بغض النظر عن وصف زيان للمشتكية بالشطاحة، وتهديده لها (غادي نربيها) ، وإقحام أمها المتوفاة منذ حوالي ثلاثة أشهر في تصريح صحفي بطريقة مسيئة، ومحاولة إلباس شكايتها لبوسا سياسيا، وبغض النظر عن الطريقة التهكمية المنافية للأخلاق والتي تحدث بها عن امرأة مغربية، إذ يبقى للمعنية بها الحق في اختيار طريقة الرد.
بغض النظر عن كل ماسبق، فإنني أقول للأستاذ زيان لقد كذبت حين أنكرت معرفتك بهذه المرأة، وخسرت ما تبقى من احترامي لك حين زورت الحقيقة.

سأقدر اندهاش بعض الأصدقاء من الطيف الحقوقي والسياسي، وسأتفهم تساؤلاتهم وحتى استغرابهم، لكن، والله على ما أقول وكيل، لن أرضى لنفسي وقد عاهدتها على قول الحقيقة أمام أي كان، لن أرضى لها، أن أسمع وأرى السيد زيان ينكر علاقته بالسيدة نجلاء وقد كنت شاهدا على تواصلهما، وهاتفني مرارا بخصوص قضية أمها في الإمارات، وأخبرني أنه قد التقى بها مرة أو مرتين، وتنقلت إلى مكتبه رفقة مساعدتها وتحدثنا بخصوص الخطوات التي سنقوم بها كمنظمة حقوقية أثنى على مسارها وجرأتها، وأطلعني من جهته على مبادرة مراسلته للسفير المغربي بدبي.

تصريح النقيب زيان استحضر فيه تقنيات التمويه، والفذلكة، حين حاول إيهام الرأي العام أن المشتكية أميرة أو زوجة أمير، والواقع أن حوارها على موقع إلكتروني محترم، لم تقل فيه إنها أميرة أو زوجة أمير، هو يريد هنا أن يوجه أنظار الرأي العام نحو هالة وهمية نسجها في خياله وصدقها كما تصدق عيون التائه في الصحراء أفق ألسراب، ثم ادعى أنه يتوفر على رسالة تؤكد عدم لقائه بها، والحقيقة التي كانت تطلعني عليها السيدة نجلاء، في حينها، سواء عبر الهاتف أو عن طريق صديق مشترك بيننا أنها انتقلت من دبي إلى الرباط بطلب وإلحاح من زيان، محملة بحاجيات، هو من حدد نوعها وقيمتها، وعندما تعذر جوابه على الهاتف، بعثت له تلك الرسالة، ليجيبها بعد ذلك، ويلتقي بها مرارا وتكرارا، فكان آخر لقاء بينهما، قبل أن تعود أدرجها، عندما زارها صبيحة مغادرتها للمغرب في بيتها ببريستيجيا حي الرياض، هو وشابة في مقتبل العمر قال إنها ابنته، حسب ما أبلغتني به نجلاء بعد عودتها إلى دبي .

لن أتحدث عن ما اطلعت عليه من رسائل وتساب وصور وما سمعته من أوديوهات، فتلك أمور لا شأن لي بها، وللقضاء فقط الحق في اعتمادها كأدلة لمؤاخذته، إن كان مذنبا وتبرئته إن كان بريئا، لكن لي الحق في أن أعبر كرئيس جمعية حقوقية محترمة عن اشمئزازي من الطريقة التي استغللت بها، ليصل زيان إلى مساع لا تشرفنا كحقوقيين ولا تشرف أسرة الدفاع.

السي زيان مع الأسف، بعد كل هذه المعطيات، وبعد كل تلك الحقائق (التي لا يحق لي البوح بها، احتراما للسيدة التي اتمنتني على أسرارها)، وبعدما انكشفت أمامي، وأنا أراك تحاول أن تداهن الرأي العام باستعمالك لشعارات شعبوية رنانة، أعلن عن توبتي من التضامن معك…


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى