fbpx
أخبار 24/24

جهة سوس ماسة من الوجهات الأولى لاستثمارات الوكالة الفرنسية للتنمية

تعتبر جهة سوس ماسة في طليعة الوجهات التي حصلت على تمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية في المغرب، وذلك بتمويل تراكمي يقارب 2 مليار درهم على مدى العشرين سنة الماضية.

ففي مجال النقل والتنقل المستدام، تدعم الوكالة الفرنسية للتنمية تمويل مشروع حافلات النقل الحضري عالية الخدمة بأكادير (ترام باص أمل واي)، والذي شكل موضوع اتفاقية تم التوقع عليها مؤخرا مع شركة التنمية المحلية، وفقا لما جاء في بلاغ للوكالة الفرنسية.

ويتكون مشروع “أمل واي” من خط طوله 15.5 كيلومترا يعبر مجموعة من الشوارع الرئيسية بأكادير، وسيربط بين عدة أقطاب يتنقل بينها حوالي 130 ألف شخص اعتبارا من 2023.

وتدعم الوكالة الفرنسية للتنمية، في قطاع الصرف الصحي، البرنامج الوطني للصرف الصحي الذي يهدف إلى زيادة معدل جمع ومعالجة المياه العادمة في المدن الصغيرة والمتوسطة.

ويتطلع البرنامج الخاص بالصرف الصحي إلى تحقيق معدل معالجة للمياه العادمة المجمعة بنسبة 60 في المائة، كما يتطلع إلى تحقيق معدل ربط بشبكة الصرف الصحي في المناطق الحضرية بنسبة 80٪ ، حسب البلاغ الذي يؤكد أنه في إطار هذا البرنامج، فإن الوكالة الفرنسية للتنمية تمول مشاريع للربط بالصرف الصحي في عدة مراكز بجهة سوس ماسة.

ومن أجل تسريع تنمية المناطق القروية، فإن الوكالة الفرنسية تدعم تنزيل الاستراتيجية الوطنية لتطوير القطاع الفلاحي المعروفة باسم “الجيل الأخضر 2020-2030” على مستوى جهة سوس ماسة.

وبخصوص خلق فرص التشغيل المستدام لصالح الساكنة القروية، وخاصة الشباب والنساء، فإن تمويل الوكالة الفرنسية للتنمية يستهدف التكوين المهني الزراعي، وآليات الدعم لريادة الأعمال في القطاع الزراعي وشبه الزراعي، وتحويل الاستغلاليات الزراعية العائلية إلى نمط الإنتاج البيئي.

وتروم هذه المشاريع زيادة القيمة المضافة الزراعية المكتسبة على المستوى المحلي، وقدرة المناطق القروية على الصمود في مواجهة التغيرات المناخية. كما يهدف البرنامج دعم 100 ألف من المقاولين الشباب بالعالم القروي، وتحويل 8100 هكتار إلى نمط الزراعة الإيكولوجية.

وتعمل الوكالة الفرنسية للتنمية أيضا في مجال التشغيل على مواكبة مبادرات جارية في منطقة سوس ماسة لصالح دمج الشابات والشبان في مجال التشغيل المأجور، وكذا في مجال التشغيل الذاتي. فضلا عن دعم الوكالة للمبادرات التي يقف وراءها أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذين ينحدرون من جهة سوس ماسة، وذلك لفائدة الدفع بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة.

وقد أعرب مجلس جهة سوس ماسة والوكالة الفرنسية للتنمية بمناسبة حفل التوقيع، يوم الخميس الماضي، على اتفاقية تمويل مشروع حافلات النقل الحضري عالي الجودة بأكادير “أمل واي” عن اهتمامهما المشترك بالتنسيق من أجل تنزيل المخطط التنموي الجديد على مستوى هذه الجهة.

وبوصفها شريكا استراتيجيا للمغرب منذ 1992 ، فإن الوكالة الفرنسية للتنمية تدعم المملكة في انتقالها إلى نموذج جديد للنمو أكثر شمولية ومنخفض الكربون، وذلك بانسجام مع توجهات النموذج التنموي الجديد للمغرب.

وتدعم الوكالة الفرنسية للتنمية تقليديا المشاريع الاستثمارية الكبيرة بالمملكة ذات التأثير القوي على مواجهة التغيرات المناخية (الكهرباء والمياه والصرف الصحي والتنقل وغيرها)، والسياسات العامة التي تسري على مجموع التراب.

وفي السنوات الأخيرة، عززت الوكالة من توجهها الخاص بإضفاء الطابع المحلي على أنشطتها، من خلال ربط التمويل الوطني بالدعم الموجه للجهات الترابية، وذلك انسجاما مع السياسة المغربية الخاصة بالجهوية المتقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى