fbpx
أســــــرة

الزوج كثير الخصام يعكر صفو العلاقة

نصائح لتعامل الزوجة معه وتفادي تأثيره السلبي

يعتبر الزوج كثير الخصام من بين الأمور، التي تعكر صفو العلاقة وتجعل الحياة صعبة بين الشريكين، خاصة إذا كان الأمر يتكرر باستمرار، ما ينعكس سلبا على علاقتهما ويهدد استقرارها.
ويقول المختصون في العلاقات الزوجية، إن الزوج كثير الخصام، يصعب التعامل معه، سيما أنه يأخذ من صبر الزوجة ويجهدها كثيرا ويجعلها تحت ضغط كبير، ولذلك يمثل الأمر تحديا قويا أمامها.
ومن بين سلبيات الزوج كثير الخصام أنه يجعل الزوجة حزينة ومتوترة وقلقة باستمرار، كما يهدد استقرار الحياة الزوجية لأنه يخلق فجوة كبيرة بين الشريكين ويعكر صفو مزاجهما.
وينصح المختصون في العلاقات الزوجية بأن تقوم الزوجة بمراجعة سلوكاتها وأفعالها مع شريك حياتها والحفاظ على هدوئها وأن تكون بعيدة عن أي انفعال، إلى جانب الحرص على أن تكون صريحة مع نفسها في محاسبتها، لمعرفة السبب في كثرة خصام الزوج لها، لأن هذه الخطوة هي البداية السليمة لوضع آلية للتعامل معه.
ويؤكد المختصون في العلاقات الزوجية أنه إذا كانت الزوجة سببا مباشرا في كثرة خصام الزوج لها، عليها أن تقوم بتفسير أفعالها للزوج وأن تعتذر له، ولا عيب في ذلك أبدا مادامت مسؤولة عن الخطأ، فذلك من شأنه أن ينهي الخلافات بينهما.
أما إذا كان سبب الخصام بعيدا عن الزوجة، ينصح المختصون في العلاقات الزوجية، الزوجة بأن تطلب من شريك حياتها اختيار موعد مناسب لحوار بناء بينهما، توضح فيه حرصها عليه، وعلى تحقيق الاستقرار والأمان والهدوء النفسي في علاقتهما وحياتهما الزوجية، وتسأله بلطف وهدوء عن أسباب كثرة خصامه لها في محاولة للتقرب منه.
ومن بين النصائح التي يجب أن تحرص عليها الزوجة بعد الحديث مع شريك حياتها، تجنب كل ما من شأنه أن يثير غضبه أو يحثه على خصامها معها حتى لو أفصح عن الأسباب، التي تقف وراء قيامه بذلك بشكل مستمر.
ومن بين الخطوات المهمة، أنه ينبغي على الزوجة أن تعزز من ثقة شريك حياتها في نفسه وأن تشعره بالأمان وأن تتقبله في كل أحواله، إلى جانب تحمل نوبات غضبه وتجنب الحديث معه في اللحظات الصعبة.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى