fbpx
أخبار 24/24

مائدة مستديرة بالرباط حول التراث الوثائقي في زمن الأوبئة

انطلقت اليوم الخميس بالرباط أشغال مائدة مستديرة تحت عنوان “التراث الوثائقي زمن الأوبئة.. دروس من التاريخ”، بمشاركة ثلة من المسؤولين والمتخصصين من عالم الثقافة.

ويسعى هذا اللقاء الذي تنظمه اللجنة المغربية لذاكرة العالم بتعاون مع المكتب الجهوي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) بالرباط، ليكون فرصة لإثارة الانتباه إلى أهمية التراث الوثائقي خلال الأزمات الصحية العالمية.

وفي كلمة له خلال افتتاح هذا اللقاء، أكد عبد الإله عفيفي، الكاتب العام لقطاع الثقافة، على “الأهمية الكبرى” لهذا الموضوع، بالنظر إلى “أدوار التراث المخطوط كأحد المكونات الأساسية للهوية الثقافية والحضارية للأمة”.

وأضاف أن “التراث الوثائقي بشكل عام والمخطوط بشكل خاص، لهما القدرة على التأثير على الحاضر والمستقبل وتزويدنا بمعلومات دقيقة تمكننا من استخلاص الدروس للوقاية من الأمراض الفتاكة”.

وقال رئيس اللجنة المغربية لذاكرة العالم، فؤاد مهداوي، من جهته، إن الأمر يتعلق بفرصة “لتعزيز التراث الوثائقي المرتبط بالأوبئة السابقة ولتشجيع المؤرخين والباحثين على توثيق الوباء الذي نمر به”، ليتركوا للأجيال القادمة قاعدة بيانات مفيدة من أجل فهم أفضل للزمن الحاضر.

وتجدر الإشارة إلى أن الجلسة الافتتاحية لهذه المائدة المستديرة تميزت بتقديم معرض افتراضي عن “المخطوطات مصدر التاريخ الصحي في العالم العربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى