fbpx
أخبار 24/24

إرسال المساعدات للفلسطينيين تجسيد لالتزام الملك اتجاه القضية الفلسطينية

تجسد التعليمات السامية للملك محمد السادس بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لفائدة السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، الالتزام الثابت والملموس للملك لصالح القضية الفلسطينية.

كما يمثل إرسال هذه المساعدات المهمة بأمر من الملك، والتي تتكون من 40 طنا من المواد الغذائية الأساسية والأدوية للعلاجات الطارئة والأغطية، تعبيرا، مرة أخرى، عن تضامن المملكة، الفعال والعملي، مع الشعب الفلسطيني.

ويأتي القرار الملكي، والذي يحمل بعدا رمزيا قويا، مع تواصل الاعتداءات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، وخاصة في القدس الشريف، وغزة والضفة الغربية المحتلة. كما يأتي ليجسد، بشكل ملموس، مقتضيات قرار وزراء الشؤون الخارجية العرب، الذي أشاد، يوم الثلاثاء الماضي، بالدور الذي تضطلع به لجنة القدس، برئاسة الملك، في حماية المدينة المقدسة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني، مبرزا أهمية الجهود التي تبذلها وكالة بيت مال القدس الشريف لهذه الغاية.

وتعكس هذه المساعدات الإنسانية، التي سيتم نقلها بواسطة طائرات للقوات المسلحة الملكية، أيضا، الدور المحوري والرائد الذي تضطلع به المملكة في الحفاظ على الهوية الدينية والثقافية لمدينة القدس الشريف، والبحث عن حل سلمي لهذا النزاع.

وكان المغرب قد أدان، بأشد العبارات، أعمال العنف الم رتكبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي لا يؤدي استمرارها سوى إلى تعميق الهوة، وتأجيج الأحقاد وإبعاد فرص السلام أكثر في المنطقة.

وأكد بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن المملكة المغربية، التي تضع القضية الفلسطينية في مقدمة انشغالاتها، تظل وفية لتمسكها بتحقيق حل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن، من خلال إقامة دولة فلسطينية داخل حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

يذكر، في هذا الصدد، أن وزراء الخارجية العرب قرروا تشكيل لجنة وزارية تضم المغرب، للتحرك والتواصل مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وغيرها من الدول المؤثرة دوليا، لحثها على اتخاذ خطوات عملية لوقف السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس المحتلة.

وكانت المملكة المغربية قد جددت رفضها القاطع لجميع الانتهاكات والإجراءات أحادية الجانب، التي تمس بالوضع القانوني للقدس الشريف، وبالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق في تحقيق تطلعاته في الحرية والاستقلال.

(ومع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى