fbpx
أســــــرة

التهاب الفقرات التصلبي … 4 علاجات وظيفية

على الرغم من أن فاعلية طرق العلاج الوظيفي لم توثق، إلا أن بعض الأنشطة الرياضية العلاجية تستخدم للمساعدة على التخفيف من آلام أسفل الظهر والرقبة والركبة والكتف. أولها تمارين “الآيروبكس” أو “الأيروبيك”، التي تعمل على تعزيز نبضات القلب، وتزيد من كفاءة عمل الرئتين وكمية الأوكسجين المتدفقة في الدم، كما تشمل المشي لمسافات طويلة، والسباحة أو القيام بالتمارين المائية، و الرقص، والركض أو الجري، ثم ركوب الدراجات المتحركة أو الثابتة، وغيرها.
أما النشاط الثاني، الذي يعد أحد طرق علاج الألم الموضعي أو الناحي، فهو التنبيه الكهربائي للأعصاب عبر الجلد، الذي تقوم خلاله الأقطاب الكهربائية بتوصيل نبضات كهربية إلى مسارات الأعصاب المجاورة، ما يساعد على السيطرة على بعض أنواع الألم أو تخفيفها.ويعد العلاج بالحرارة، ثالث وسيلة مقترحة للتخفيف من آلام أسفل الظهر والرقبة والركبة والكتف، نظرا لدوره الفعال في علاج العديد من الاضطرابات العضلية الهيكلية، والتقليل من الالتهابات وتراكم السوائل في الأنسجة الملتهبة.
في المقابل، لا ينصح بممارسة الرياضات المتوسطة أو عالية الشدة كالمشي السريع، نظرا لما تسببه من ارتجاج للفقرات المتأثرة، مما يزيد الآلام لدى المصاب بالتهاب الفقرات التصلبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى