fbpx
أخبار 24/24

الدوخة تصيب العالقين بالمغرب

فوضى أمام وكالات الأسفار وضعف الأسطول يؤزم وضعيتهم

أصيب العالقون بتراب المملكة بالدوخة، خاصة بعد البلاغ المشترك لوزارتي الداخلية والخارجية، الذي أعلن فتح الحدود الجوية والبحرية أمام المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب، بشرط إجراء كشف فيروس كورونا، لا تقل مدته عن 48 ساعة.

ووجد العالقون بالمغرب أنفسهم في وضع لا يحسدون عليه، إذ أن أغلبهم يتوفرون على تذاكر العودة، تصادف اليوم الأول من فتح الحدود، ويخشون الذهاب إلى المطارات دون التوفر على فحص كورونا، الذي يمكن أن يلغي تذاكر العودة، خاصة أن ضعف تواصل المؤسسات المعنية، جعل العالقين بالمغرب في حيرة من أمرهم.

وتجمهر عشرات العالقين أمام وكالات الأسفار بالبيضاء، مطالبين بتوضيحات حول وضعيتهم، وهل سيسمح لهم بالسفر في الأيام الأولى من فتح الحدود، أم أن الأمر يقتصر فقط على الأشخاص الراغبين في العودة، من خارج تراب المملكة.

وتحدثت “الصباح”، مع بعض العالقين، الذين أجلت رحلاتهم لأزيد من 6 مرات، إذ في كل مرة ينوون فيها السفر، تخبرهم وكالات الأسفار أن هناك تمديدا، غير أنهم اليوم خائفون من ضياع تذاكرهم، خاصة بعد مستجد إجراء كشف كورونا، إذ أن البعض اشتكى في تصريحات لـ “الصباح”، قائلا “لا نعرف هل من المطلوب إجراء كشف كورونا، ونخاف أن نقوم بإجرائه وتقوم شركات الطيران بإلغاء رحلة السفر، كما أننا نخاف عدم إجراء الفحص، ويبقى تاريخ الرحلة ثابتا، ويطلب منا عند صعود الطائرة نتيجة الفحص”.

وليس المغاربة وحدهم المتضررين من هذه “الدوخة”، الناتجة عن ضعف تواصل المؤسسات، إذ هناك جنسيات مختلفة ما تزال عالقة بالمغرب، من بينهم أوربيون وأفارقة وغيرهم، إذ قال أحدهم لـ”الصباح” إن فرنسيا يعاني سرطان الدم، محروم من السفر لبلاده لتلقي العلاج، بعد توقف الرحلات نحو فرنسا.

وأثار البلاغ المشترك لوزارتي الداخلية والخارجية، فوضى في أوساط العالقين بالمغرب وخارجه، إذ هناك الكثير من الأسئلة المطروحة، سواء تعلق الأمر بتواريخ الرحلات، إذ وعدت الخطوط الملكية المغربية، بإصدار برنامج رحلات، غير أنها لم تعلن عنه إلى الآن، في وقت لم يتبق لفتح الحدود سوى أيام معدودة، كما أن ضعف أسطول الشركة، يطرح إشكالية أخرى، إذ لن تتمكن من تغطية الطلب المتزايد على السفر، بينما قررت الحكومة عدم فتح سوق نقل العالقين، أمام شركات الطيران الدولية، كما لم يعرف بعد، هل سيسمح لشركة العربية بنقل العالقين من عدمه، إذ لم تصدر بلاغا عكس الخطوط الملكية المغربية.

عصام الناصيري

تعليق واحد

  1. المرجو التكلم على العالقين في دول الخليج و لديهم تذكرة عودة مع شركات ثانية مثل الإتحاد و الإمراتية و غيرها بالتالي أصبحنا نعاني الأمرين لا نستطيع دفع تكاليف تحليل الكشف عن كرونا و كذلك تحليل الدم و كما لا يخفى عليكم الثمن التي وضعته شركة الخطوط الملكية المغربية خيالي يتجلى في 10,106درهم ثمن العودة فقط بالله عليكم لم نشتغل ستة أشهر كيف لنا أن نوفر هذا المبلغ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق