أســــــرة

أهمية الرياضة بعد الوضع

يمكن القيام بها في اليوم التالي للولادة الطبيعية

تعتبر تجربة الحمل من التجارب الحرجة والدقيقة في حياة المرأة، ليس لانضمام فرد جديد إلى العائلة فحسب، بل لتضاعف قلق الأم بعد التغيرات التي تطرأ على جسدها إثر الحمل والولادة وزيادة وزنها، لذلك فإن عليها البدء بالتمارين الرياضية، التي تساعدها على استعادة وزنها بشكل طبيعي من جديد.
وتتساءل كثير من النساء بعد الولادة عن الوقت المناسب لبدء الأنشطة الرياضية، وينصح الأطباء والمختصون في المجال الرياضي بعدم التسرع، موضحين أن الرياضة تختلف تبعا لنوع الولادة، حيث إنه بعد الولادة الطبيعية يمكن على الفور البدء بممارسة الرياضة في اليوم التالي لها، سيما أنها تساعد على تنظيم ساعات النوم، وتزيد من الطاقة والنشاط وتخفف حدة التوتر، كما تساعد على تقوية عضلات البطن، التي تضعف بسبب الحمل والولادة.
وينصح المختصون في مجال الرياضة النساء اللواتي يعانين فقر الدم أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو الكلي أو السكري، بتأخير التمارين، وضرورة استشارة الطبيب قبل القيام بها.
وفي ما يخص الولادة القيصرية، يقول المختصون في الرياضة إنه ينبغي علــــى المرأة الانتظــار فترة أطول قبل ممارستها، وفي الوقت ذاته، عليها تجنب رفع أي شيء أثقل من الطفل، والبدء بالمشي في أقرب وقت ممكن.
وتنصح المرأة بعد الولادة القيصرية بأن تنتظر لفترة تتراوح ما بين ثمانية أسابيع وعشرة، قبل القيام بأي نشاط رياضي قوي، كما أنه بعد الفترة المحددة تساعد على تقوية عضلات الحوض. ومن بين النصائح المرتبطة بممارسة الرياضة بعد الولادة القيصرية تفادي الجري وركوب الدراجة، حتى يلتئم الجرح الناتج عن عملية الوضع بشكل نهائي، إضافة إلى تفادي الوقوف والجلوس كثيرا.
وينصح المختصون في الرياضة المرأة بعد العملية القيصرية، بالمشي لمدة تصل إلى ثلاثين دقيقة يوميا، لأنها تساعد على استعادة نشاطها.
ويقول المختصون في الرياضة إن المرأة ليست مضطرة للذهاب إلى قاعة مختصة لممارسة التمارين الرياضية، بعد الولادة عن طريق العملية القيصرية أو الولادة الطبيعية، موضحين أن هناك الكثير من برامج التمارين، التي يتم بثها عبر الإنترنت ويمكن القيام بمثلها.
أمينة كندي
 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق