fbpx
تقارير

“راديـج” تطلـق منصـة إلكترونيـة

إلهامي يعتبرها قطعا مع الطرق التقليدية في التعاطي مع الملفات

أطلقت الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بإقليمي الجديدة وسيدي بنور، “راديج”، منصتها الإلكترونية اللامادية لتدبير طلبات زبناء الوكالة عن بعد.
ووصف عبد الله إلهامي، المدير العام للوكالة، المنصة بأنها جاءت لتقطع مع الطرق الإدارية التقليدية في التعاطي مع طلبات الزبناء الراغبين في خدمات الوكالة. وأضاف المدير العام، الذي كان يتحدث في لقاء تعريفي بفندق بضواحي الجديدة، حضره الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي للجديدة، ورئيسا جماعتي الحوزية ومولاي عبدالله، ومنعشون عقاريون فاعلون بالإقليم وأطر عاملة بالوكالة، (أضاف) أن “المنصة الإلكترونية التي جرى إطلاقها، تعد خطوة جديدة ونوعية في تحول “راديج” السريع نحو رقمنة الخدمات الموجهة إلى زبنائها، وهي رقمنة انخرطت فيها الوكالة منذ مدة لمسايرة ما يحدث في محيطها الاقتصادي والاجتماعي من تحولات”. ووصف إلهامي المنصة بالتفاعلية، إذ أضحى بإمكان الزبون تعبئة طلبات الربط بالماء والكهرباء والتطهير السائل عن بعد، بملء استمارات لهذا الغرض، كما أنه، بعد قبول الطلب حال استيفائه لكافة الشروط الإدارية المطلوبة، بإمكان المستفيد مواكبة مسار ملفه إلكترونيا لدى الوكالة دون الحاجة إلى عناء التنقل، وتتيح له المنصة التفاعل مع الإدارة بملاحظاته التي يدلي بها عن بعد، حسب قول إلهامي.
وأكد إلهامي أن هذه الخدمة الإلكترونية وضعت رهن إشارة منعشين من طينة الزبناء الكبار، وسيتم تعميمها مستقبلا في خدمات ربط المنازل بمنتوجات الوكالة.
وبموازاة مع ذلك، جرى تقديم المنصة الإلكترونية الجديدة في ورشة، سلط فيها مختصون الضوء على المراحل التي تقطعها طلبات الزبناء إلكترونيا إلى حين المصادقة النهائية عليها.
ولخص الخبراء مراحل المنصة في مجموعة من الخطوات الإجرائية، تبدأ من مسودة المشروع الذي يتعين أن يتم فحص معلوماته الأساسية المدلى بها من قبل الزبون، خصوصا المعلومات العقارية، وتهم شهادة الملكية، وصحة المعلومات التقنية والمعلومات الشخصية. وبعد مرحلة التأكد من صحة الوثائق والمعلومات، يأخذ الملف طريقه نحو المعالجة التي يعقبها تحديد فاتورة الأشغال، ومن حق الزبون الإدلاء بآرائه.
وفي تصريحات لمنعشين عقاريين، أكدوا أن هذه المنصة التفاعلية توفر عليهم الوقت وعناء التردد على الوكالة، وتعد تنزيلا حقيقيا لخطب جلالة الملك الرامية إلى تجويد مناخ الأعمال والاستثمار، وأردفوا أن الوكالة، ومنذ تعيين إلهامي على رأسها، عرفت تطورات مضطردة وملموسة صبت في مصلحة الزبناء، وجعلتها شريكا أساسيا في صلب العملية التنموية بإقليمي الجديدة وسيدي بنور، عبر فتح وكالات تجارية جديدة لتقريب خدمات الوكالة تماشيا مع التوسعات العمرانية المتواصلة، خاصة بالمجال الحضري، وتوسيع مجال تدخلات الوكالة إلى أحياء شعبية تعاني الهشاشة والتهميش من منطلق تجويد المعيش اليومي لشرائح اجتماعية واسعة.
يذكر أن “راديج” تعد من بين الوكالات النشيطة على الصعيد الوطني، من منطلق إسهامها في مجموعة من الشراكات مع الجماعات الترابية بالإقليمين معا، رامت بالأساس تأهيل العديد من المراكز، خاصة في مجال التطهير السائل، والإسهام في تأهيل الدواوير الملحقة ببلديات الجديدة وأزمور والبير الجديد وسيدي بنور والزمامرة، وتبسيط المساطر لنقل خدمات الكهرباء من الإنارة فقط إلى تسخيرها لأغراض اقتصادية، خاصة بالوسط القروي، هيأت مزيدا من فرص التشغيل والارتباط بالبادية.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق