fbpx
افتتاحية

دم يوسف

من مات، قبل يومين، بمراكش بطريقة وحشية، ليس كلبا أجرب، بل مواطن مغربي يحمل اسمها وهوية ورقما مدونا في الحالة المدنية وسجلات البطاقة الوطنية. وحتى الكلاب التي تدهس بالسيارات وتهشم رؤوسها تحت إطارات العجلات لها حقوق وتعويضات وجمعيات للرفق تدافع عنها لدى المصالح المختصة، حتى لا يذهب دمها هدرا. فماأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى