fbpx
تقارير

لوديي: التجنيد لن يستهدف الفقراء وحدهم

نفى عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، سعي الحكومة والدولة إلى فرض “الخدمة العسكرية” على أبناء الفقراء والمعوزين وحدهم، مشددا على أن جميع الفئات الاجتماعية الغنية منها والفقيرة ستكون سواسية أمام أداء الخدمة العسكرية.

وجاء توضيح الوزير خلال مصادقة مجلس النواب في الجلسة العامة على هذا القانون على الساعة الرابعة مساء الأربعاء الماضي بأغلبية 106 نواب، ومعارضة نائبين من فدرالية اليسار الديمقراطي، وذلك تتميما لعمل لجنة العدل والتشريع التي صادقت بدورها على القانون.

وسيكلف قانون التجنيد العسكري 500 مليون درهم تم التنصيص عليها في قانون مالية 2019، إذ أكد لوديي أن إعادة العمل بالخدمة العسكرية تأتي تنفيذا لتعليمات الملك القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة.

والتمس النائبان عمر بلافريج ومصطفى الشناوي، من فدرالية اليسار الديمقراطي من الحكومة تعديل فصل “إجبارية التجنيد” والاكتفاء فقط بـ “اختيار التجنيد.

ورد لوديي أن مقترح فدرالية اليسار غير مقبول، مستندا في ذلك إلى أحكام الفصل 38 من الدستور الذي ينص على أنه “يساهم كل المواطنات والمواطنين في الدفاع عن الوطن ووحدته الترابية تجاه أي عدوان أو تهديد”.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى