fbpx
أســــــرة

خبراء يطورون علاجات جديدة للإكزيما

يدرسون إمكانية العلاج عبر تصفية الكلي وطوروا عقارات جديدة

يلجأ مرضى الإكزيما إلى مراهم الكورتيزون أو أدوية على شكل حبوب لتهدئة الحكة، إلا أن كل هذه الأدوية تزيل الأعراض دون توفير علاج للمرض، ما دفع الباحثين إلى تطوير إمكانيات جديدة للعلاج.

ويعد غسل الدم من الأجسام المضادة التي تلعب دورا هاما في الإصابة بالتهابات الجلد، أحد أهم الطرق الجديدة، إذ كشفت منشورات طبية أن الأطباء يتبعون حاليا أثرا جديدا، فهم يعتقدون أن “الغلوبولين المناعي هـ” مسؤول عن الإصابة بالمرض، علما أن 80 في المائة من المرضى لديهم نسبة مرتفعة من الغلوبولين المناعي، لذا يعتقد أن له دوراً في نشوء المرض رغم عدم إمكانية تفسير الأمر بالضبط، فعادة ما يولد الجسم مضادات مناعية لحمايتنا إذا نفذت ميكروبات تحت الجلد، لكن المصابين بالإكزيما يستجيبون لمواد بسيطة مثل لقاح الزهور أو المواد الغذائية الغنية بتكوين “الغلوبولين المناعي ه”، فيصبح تركيزه في الجلد والدم مرتفعا، وهذا يؤجج التهاب الجلد ويصبح المريض عرضة لدائرة مفرغة من الحك ونشوء التهاب جديد.

ويجرب الباحثون حاليا طريقة جديدة للتعامل مع هذا المرض وهي غسيل الكلي، فبدل معالجة الجلد فقط يرسل الأطباء المرضى إلى المختصين في الكلى، حيث يتم غسل الدم، ويبدو أن ذلك مجد، فأثناء غسل الكلى يتم تنظيف الدم من “الغلوبولين المناعي هـ”. ويتم ذلك بالاستعانة بمصفاة خاصة، ومن ثم تعاد بلازما الدم المنظفة إلى الجسم. وتظهر أولى النتائج أن العلاج ناجح، لكنه لا ينفع كل المرضى، إذ يبقى تأثيره لفترة قصيرة فقط، ومشكلة هذه الطريقة، تكمن في أنها معقدة وقد تزعج بعض المرضى.

من جهة أخرى، اعتمدت هيأة الغذاء والدواء الأمريكية، أخيرا، عقارا جديدا لعلاج الحالات المعتدلة إلى الشديدة من التهاب الجلد المزمن “الإكزيما”. وأوضحت الهيأة، أن العلاج الجديد عبارة عن حقن تعالج مرضى الإكزيما الذين لم يستجيبوا بشكل كاف للعلاجات الموضعية. وتم اختبار سلامة وفعالية العقار الجديد في ثلاث تجارب سريرية، أجريت على 2119 مريضا من البالغين الذين يعانون الإكزيما المعتدلة إلى الحادة، إذ وجد الباحثون أن المرضى الذين تلقوا العلاج الجديد شهدوا تحسنا وانخفاضا ملحوظا في حكة الجلد بعد 16 أسبوعا من تلقيهم العلاج.

وعن الآثار الجانبية الأكثر شيوعا، أشارت الهيأة إلي أنها تمثلت في الحساسية ومشاكل العين، مثل التهاب الملتحمة والقرنية، والقروح في الفم أو على الشفاه.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى