fbpx
خاص

أعمال تخريب بالرباط

تلاميذ يكسرون زجاج سيارات ويسرقون معاول “البستنة” وينتزعون الأعلام

تغير احتجاج قرابة ألف و500 تلميذ بالعاصمة الرباط، أمس (الاثنين)، من المطالبة بحذف الساعة الإضافية ، إلى الرشق بالحجارة بين مجموعات، ما أدى إلى تكسير زجاج سيارات في شارع محمد الخامس.

وتحولت المظاهرة السلمية للمطالبة بالرجوع إلى التوقيت الرسمي للمملكة، إلى فوضى عارمة في أهم شوارع العاصمة، من خلال سرقة معاول عمال “البستنة”، واستعمالها في تصفية حسابات بين فئة من التلاميذ القاصرين، لا يعرف إن كانوا تلاميذ يدرسون أم عاطلين عن العمل، وتراشق آخرون بالحجارة وقنينات الجعة التي كانت موجودة بالحديقة المجاورة للكنيسة، ما أفزع حراس السيارات، ودفع عددا من المواطنين إلى إبعاد سياراتهم عن الرصيف، فيما دخل مالكو المحلات التجارية في شجار وملاسنات مع بعض المحتجين.

كما انتزع محتجون أعمدة حديدية تحمل الأعلام الوطنية، فيما عرقل آخرون حركة مرور ” الطرامواي”.

وشهدت المظاهرة رفع لافتات تطالب برحيل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة.

وردد المحتجون شعارات موحدة أمام البرلمان، “الشعب يريد حذف الساعة” و”أولادكم قريتهم وأولاد الشعب قهرتوهم” وفي ” بلادي ظلموني وحكروني”.

ولم تظهر إلا قلة من رجال الأمن لتنظيم حركة المرور، التي تأثرت جراء عرقلة السير لساعات، إذ اختلطت المطالب المشروعة، بأمور ثانوية تسعى لإثارة الشغب، عوض التظاهر السلمي الذي رفعه بعض التلاميذ شعارا لهم طيلة خوض مسيرة متفرقة مرت بأغلب شوارع العاصمة الرباط.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى