fbpx
وطنية

النقض تحيي ملف آيت الجيد

أعادت محكمة النقض إلى نقطة الصفر ملف مقتل الطالب القاعدي محمد بنعيسى آيت الجيد قبل نحو 26 سنة بعدما هاجمه طلبة إسلاميون بحي سيدي إبراهيم المجاور للحرم الجامعي، أثناء وجوده وزميله على متن سيارة أجرة صغيرة في طريقهما إلى مسكنهما.

وقبلت شكلا وموضوعا نقض الوكيل العام باستئنافية فاس، للحكم الصادر عن غرفة الجنايات الاستئنافية بهذه المحكمة، بتبرئة 4 متهمين بينهم أستاذ جامعي، اثنان منهم من جناية القتل العمد، والآخران من تهمة الضرب والجرح بالسلاح، بعد متابعتهم في حالة سراح مؤقت.

وأحالت محكمة النقض، التي رفضت نقضين آخرين مقدمين ضد الحكم نفسه، الملف من جديد على هيأة أخرى بمحكمة الاستئناف بفاس، بأعضاء غير أولئك الذين شكلوا الهيأتين اللتين بثتا في الملف في مرحلتيه الابتدائية والاستئنافية، وأصدرتا حكما ببراءة المتهمين الأربعة. وستعود أجواء محاكمة المتهمين الأربعة، إلى ردهات المحكمة نفسها للبت في الملف من جديد، في انتظار صدور قرار قاضي التحقيق في شأن ملف ثان حقق فيه مع عبد العالي حامي الدين رئيس منتدى الكرامة والقيادي بحزب العدالة والتنمية الذين ينتمي إليه باقي المتهمين الأربعة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى