fbpx
أسواق

عالم المحركات: الاحتياط عند القيادة تحت المطر

يتعين على السائقين الاحتياط عند القيادة تحت المطر، من أجل تجنب مشاكل التحكم بالسيارة، إذ تتعرض لخطر الانزلاق على الماء أثناء سيرها على الطرق المبتلة، وتفقد الإطارات الالتصاق بالطريق بشكل مؤقتا، ما يفقد المكابح قدرتها على إيقاف المركبة، عند أي طارئ خلال القيادة، كما تزيد خطر تعرضها إلى الانقلاب.

وينبه خبراء إلى أن هناك عددا من العلامات التحذيرية الأولية، التي تظهر أثناء القيادة، في حالة انزلاق إطارات السيارة على الماء، تتمثل في ضجيج الماء لدى اصطدامه بإطارات العجلات أو هيكل السيارة، وفي حالة الشعور بالاهتزاز وعدم التوازن في المقود، عند توجيهه إلى أي اتجاه، وبالتالي فالتصرف الصحيح في حالة الانزلاق كبح السيارة بدون تردد، إذا كانت مزودة بنظام الكبح المانع للانغلاق (ABS) ، مع مراعاة عدم توجيه المقود أثناء القيادة، إلا بعد التصاق الإطارات بالطريق مرة أخرى.

وينصح الخبراء في حالة السير على الطرق المبتلة، بالقيام بكبح السيارة من وقت إلى آخر، من أجل تجفيف أقراص المكابح، حتى تكون في أفضل حالاتها عند استعمالها في حالة التعرض إلى طارئ أثناء القيادة، أو في ظل الظروف المناخية الصعبة، كما يتعين التأكد من حالة الإطارات، عبر التثبت من وجود شقوق وانتفاخ أو أي علامات تشير إلى أضرار، إذ يفترض بالسائق التوفر على إطار احتياطي، وتأمين ضغط هواء مناسب به.

وفي حال كان الإطار الاحتياطي مثبتا أسفل المركبة، أو على الباب الخلفي، يتوجب التأكد من إحكام وشد براغي التثبيت عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى