الصباح الفني

داداس يقتحم عالم الغناء

قال إنه سيثير «البوز» في «بورجوا» وبوطازوت تشاركه البطولة

كشف الممثل الفكاهي عزيز داداس، بعض تفاصيل فيلم سينمائي، ينشغل، في الوقت الراهن، بتصوير مشاهده، يحمل عنوان “بورجوا”.

وقال داداس في حديثه مع “الصباح”، إنه يجسد في الفيلم الجديد، والذي يعد من إخراج دمنة بونعيلات، دور رجل يدعى “بوبكر”، كان تاجرا قبل أن يتحول إلى مغن، في غفلة منه، رغم أنه لا يتوفر على المؤهلات الصوتية الكافية التي تخول له أن يكون مشهورا.

وأوضح داداس، أنه بفضل أغنية، كلماتها “دون المستوى”، يثير “البوز”، ويصير من الأسماء المشهورة في الساحة الفنية “وهو الأمر الذي صار سائدا في الوقت الراهن”، قبل أن يضيف أن الفيلم الجديد، تجربة مختلفة، وافق على خوضها، حتى يطل على جمهوره بشكل جديد ومختلف.

وعن الأسماء المشاركة في الفيلم السينمائي، والذي يعد من إنتاج خاص، قال داداس، إن الممثلة دنيا بوطازوت تشاركه البطولة، إذ تجسد دور زوجته، لتخوض بذلك أول تجربة سينمائية لها.
وإلى جانب بوطازوت يشارك في الفيلم الجديد، والذي يصور بالبيضاء مجموعة من الفنانين، من بينهم نعيمة بوحمالة، وكليلة بونعيلات، ورفيق بوبكر.

وعبر داداس عن سعادته بخوض هذه التجربة، والتي يتوقع أن تعرف النجاح، وذلك، لأنها من الأفلام الكوميدية الموجهة للعائلة، كما أنها تحد جديد بالنسبة إليه، باعتبار أنه يجسد دور مغن “سأقدم في الفيلم، مجموعة من المقاطع الغنائية، رغم أن صوتي غير مناسب للغناء، وهذا تحد في حد ذاته، لا يمكن الاستهانة به”، حسب قوله.

وفي سياق متصل، ينتظر داداس، عرض فيلم سينمائي من إخراج إبراهيم الشكيري، انتهى من تصوير مشاهده قبل أشهر، ويتعلق الأمر بفيلم “مسعود سعيدة سعدان”.

وتدور أحداث الفيلم في قالب كوميدي، حول رجل عاد إلى الحي الذي كان يقطن فيه، بعدما قضى سنوات طويلة في السجن، ففوجئ بتغيرات كثيرة لم يكن يتوقعها، باستثناء حانة كان يرتادها، قبل اعتقاله، إذ ظلت على حالها.

وستطلب المرأة التي كانت تشتغل بالحانة من الرجل الذي يجسد دوره عزيز داداس، البحث عن ابنتها التي تركتها في الداخلة، مقابل مبلغ مادي، وهنا ستتطور الأحداث، ويتعرض الرجل لمواقف كثيرة في رحلة البحث عن الفتاة، ومواقف أخرى في الوقت الذي ينجح فيه في العثور عليها.

يشار إلـــى أن عزيـز داداس من الممثلين الذيـــن وجدوا مكانا لهم فــي الساحة المغربية، سيمــا أن أغلب الأعمـــال التي قدمها عرفت نجاحا كبيرا، منها فيلم “الطريق إلى كابول”، الذي استمر في القاعات السينمائية لمدة سنتين ونصف سنة، وفيلم “دلاص”، الذي تربع على رأس قائمـــــــة الإيرادات في 2016، إلــــــــى جانب فيلم “لحنش” الذي حقق أعلى الإيرادات في تاريخ السينما المغربية.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق